«عكاظ» (الرياض)
تنظم وزارة الدفاع بالتعاون مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية غداً (الثلاثاء) وبعد غدٍ (الأربعاء)، المؤتمر الدولي الخامس لتقنية الحرب الإلكترونية، بمشاركة العديد من المختصين والمهتمين من داخل المملكة وخارجها.

ويأتي انعقاد هذا المؤتمر إنفاذاً لتوجيه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، القاضي باستمرار التعاون بين وزارة الدفاع ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية على تنظيم المؤتمرات والندوات في مجال الحرب الإلكترونية، وذلك بهدف تمكين المختصين والمهتمين من التعرف على أحدث التطورات في هذا المجال.

وسيتطرق المؤتمر إلى العديد من المحاور ذات العلاقة بالحرب الإلكترونية منها استخبارات الإشارة، وعمليات المعلومات، ومستوى التقدم في حلول الحرب الإلكترونية للبحرية، والتشكيل الرقمي للإشارة، وعمليات الحرب الإلكترونية الأرضية، وإدارة قواعد بيانات الحرب الإلكترونية، وحماية المنصات الجوية، ودعم الجهد المشترك في تقنيات الحرب الإلكترونية.

وسيقام على هامش المؤتمر، معرض يتم فيه عرض أحدث التقنيات في مجالي الحرب الإلكترونية بمشاركة عارضين من داخل المملكة وخارجها.

من ناحية أخرى، بعث ولي العهد، برقية عزاء ومواساة لسلطان عُمان السلطان قابوس بن سعيد، في وفاة تركي بن محمود آل سعيد.

وقال ولي العهد: «تلقيت ببالغ الحزن نبأ وفاة سمو السيد تركي بن محمود آل سعيد -رحمه الله- وأبعث لجلالتكم ولأسرة الفقيد أحر التعازي، وأصدق المواساة، سائلاً المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، ويسكنه فسيح جناته، وأن يحفظكم من كل سوء، إنه سميع مجيب».

كما بعث ولي العهد برقية مماثلة لنائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء في سلطنة عُمان فهد بن محمود آل سعيد، عبر فيها عن تعازيه ومواساته له ولأسرة الفقيد، سائلا المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، ويسكنه فسيح جناته.

من جهة ثانية، بعث ولي العهد برقية تهنئة لرئيس بوركينا فاسو روش مارك كابوري بمناسبة ذكرى يوم الجمهورية لبلاده. وأعرب ولي العهد عن أبلغ التهاني وأطيب التمنيات بموفور الصحة والسعادة للرئيس كابوري، ولحكومة وشعب بوركينا فاسو الصديق المزيد من التقدم والازدهار.