عبدالخالق الغامدي (الباحة)
سجل قاتل الشاب في بلدة معشوقة بالباحة اعترافات تفصيلية بجريمته، وأفاد جهات التحقيق المبدئية أنه استدرج المجني عليه مساء الجمعة الماضية لأحد الأودية ثم أطلق عليه النار في رأسه من مسدس «أبو محالة»، قبل أن ينقل جثته إلى مبنى مهجور ثم غسل آثار الدماء العالقة بسيارة القتيل، ووضع حزمة من الأعشاب والمخلفات على الجثة وأشعل فيها النار، قاصدا إخفاء معالم جريمته النكراء. وأفاد القاتل أن دوافع فعلته تعود إلى خلافات شخصية وأراد أن يضع لها حدا بالقتل. وكان المتحدث باسم شرطة منطقة الباحة العقيد سعد الغامدي، أوضح أمس في بيان صحفي ملابسات تفاصيل مقتل الشاب العشريني في مركز معشوقة القريب من محافظة القرى. مشيرا إلى أن شرطة القرى تلقت بلاغا من مواطن يوم السبت 14/3/1439 يفيد عن تغيب نجله (26 عاما) بعد صلاة يوم الجمعة، وأن هاتفه الجوال مغلق ولا يستجيب. وأفاد الأب أنه لا يعلم شيئا عن مصير ابنه. وأضاف المتحدث أن الأجهزة المعنية عثرت على سيارة المفقود متوقفة أمام منزل يبعد عن بلدة القتيل بمسافة وعليها آثار دماء، وعلى الفور وجَّه مدير شرطة المنطقة اللواء علي آل هادي تعليمات بتكثيف البحث عن المفقود، وشاركت في مهمة البحث قوة المهمات والواجبات والتحريات والبحث الجنائي ودوريات شرطة محافظة القرى وفرقة من الدفاع المدني. وبعد عملية البحث والتمشيط لجميع المواقع القريبة من سيارة المفقود عثر عليه في أحد المنازل المهجورة مقتولا ومحروقا. وتبين من خلال معاينة مسرح الجريمة بأن عملية القتل تمت في موقع آخر ومن ثمّ تم نقل الجثة للمنزل المهجور. وكشف المتحدث في شرطة الباحة أن مدير الشرطة شكل فريق عمل من الأدلة الجنائية والتحريات والبحث الجنائي وشرطة القرى لفك طلاسم الجريمة النكراء، وجمع المعلومات والاستدلالات والعمل على تحليلها بالطرق التقنية والفنية، وأثمر ذلك عن التوصل للجاني والقبض عليه، واتضح أنه في بداية العقد الثالث من العمر وتربطه صلة قرابة بالمجني عليه، وبإجراء التحقيقات الأولية اعترف بارتكابه الجريمة.