علي فايع (أبها)
‏أدرجت منظمة اليونسكو فن «القط العسيري» في قائمتها للتراث الثقافي غير المادي، الذي عَمِلت على تسجيله في منظمة التراث العالمي، الجمعية السعودية للمحافظة على التراث وممثلو المملكة في اليونسكو والكثير من بنات وأبناء الوطن، إذ بدأ المشروع بفكرة تسجيله مروراً بمراحل كثيرة كانت نتائجها اعتماده في قائمة التراث غير المادي. وبالموافقة على تسجيل عنصر القط العسيري، تسجل المملكة العربية السعودية ثالث عنصر لها على لائحة التراث غير المادي (الشفوي)، بعد أن تم تسجيل العرضة والمزمار.

ويعد «القطّ» فناً من الفنون العسيرية الذي برعت فيه النساء، وهو عبارة عن خطوط وتشكيلات جمالية هندسية ترسم على جدران المنازل في منطقة عسير منذ أكثر من 300 سنة. وتُستخدم في هذه النقوش ألوان تتكون من عناصر بيئية مثل الفحم وأحجار الجبال الحمراء والمر والأرز المحمص، وتطحن يدويا، وتُضاف لها مادة الصمغ عند النقش، وتستخدم الريشة للرسم من شعر الأغنام المجذب للتحكم في خيوط الرسم، كما أن هناك أنواعا من فن القط، منها: المشط والشبكة والمحاريب وغيرها، إضافة إلى العديد من النساء اللاتي اشتهرن بالاحتراف في هذا الفن رغم عدم معرفتهن حتى للقراءة والكتابة.

رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للمحافظة على التراث الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز، والمندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى منظمة اليونسكو الدكتور إبراهيم البلوي، ومدير عام الجمعية السعودية للمحافظة على التراث عبدالرحمن العيدان، عبروا جميعا عن اعتزازهم بهذا الإنجاز الثقافي، لافتين إلى الشراكة المثمرة مع وزارة الثقافة والإعلام والمندوبية الدائمة لدى اليونسكو والمجتمعات المحلية.