رشيد الهاشمي (جدة)
أوضحت أمانة جدة أن تجمعات المياه المنتشرة في شوارع حي المنتزهات شرق المحافظة، عبارة عن صرف صحي اختلطت بالمياه الجوفية النابعة من باطن الأرض، مؤكدة أنه جرى معالجتها فوريا بالمبيدات الحشرية ذات الأثر المتبقي، مع الإشارة إلى أنه لا يوجد أي توالد في مواقع تجمعات المياه بأنواعها كافة.

وأعلنت أمانة جدة تعقيبا على ما نشرته «عكاظ» بعنوان («المنتزهات».. طارد للسكان) في (12/‏‏1/‏‏1439) خطة للارتقاء بالإصحاح البيئي في حي المنتزهات، ترتكز على تعميد فرقة لمكافحة البعوض خارج المنازل، للقيام بما يلزم حتى يجري رفع الضرر، مشيرة إلى أنه بعد الوقوف على الموقع كثفت أعمال المكافحة، وذلك برش كامل الحي فراغيا وإجراء المعالجات على العديد من المواقع التي جرى استهدافها. وذكرت الأمانة أنه جرى التعامل مع عدد من المواقع المحيطة بتجمعات المياه ورشها وقائيا، لافتة إلى تنفيذ أعمال المكافحة في الحي دوريا حسب المسار المعد في خطة الرش الفراغي للبلدية الفرعية.

وأكدت الأمانة أن مقاول النظافة يرفع النفايات يوميا، سواء بالكنس الآلي أو اليدوي أو برفع الحاويات مع نظافتها وتطهيرها، ورفع المخلفات كبيرة الحجم. وكانت «عكاظ» نقلت شكوى سكان حي المنتزهات من تدني مستوى الإصحاح البيئي، متذمرين من انتشار مستنقعات الصرف الصحي، وتحولها إلى بؤر للروائح الكريهة والحشرات، معربين عن استيائهم من تكدس النفايات في أروقة الحي، فضلا عن غياب المشاريع التنموية الأساسية مثل سفلتة الطرق وافتقادها للإنارة والرصف.