عندما كُنت في اليمن مطلع التسعينات من القرن المنصرم سألني صديق قادم للعمل في اليمن أستاذاً جامعياً عن أحسن انطباع تكون لديك عن البلد والشعب والمجتمع؟ قلت له هي تلك الثقافة الاجتماعية النادرة والتي تتسم بميلها إلى الحوار وتبتكر دائماً للمشكلات حلولاً أياً كان نوعها، وفي النهاية تحظى بقبول الجميع، ولأن أغلب اليمن من سكنة الجبال ولاسيما في مناطق الشمال، فإن نبرة الصوت تكون عندهم مرتفعة لكنها تخفي طيبة متناهية وأصالة فريدة لشعب نسج التأريخ أغلب عناصر شخصيته أكثر مما فعلته الجغرافيا.

كل هذه الأشياء جالت بخاطري وأنا أشاهد رصاصات الغدر لميليشيا الحوثي الإيرانية تغتال الرئيس السابق علي عبدالله صالح، قبل أيام كان يدعو اليمنيين للانتفاضة ضد ميليشيا الحوثي الكهنوتية، والذين يحلمون بعودة حكم الأئمة المتخلف، فقد عزلوا اليمن عن العالم تماماً فلا تعليم ولا صحة ولا طرقات ولا أي مظهر من مظاهر الحياة المدنية الحديثة أبداً.

ولمن يريد التعرف على تفاصيل تلك المرحلة من عهود حكام اليمن من الأئمة والتي يطالب الحوثيون المتمردون برجوعها ومآسيها إلى اليمن أن يرجع إلى مذكرات «كنت طبيبة في اليمن» للدكتورة الفرنسية «كلودي فايان» أو مذكرات أعضاء أول بعثة عسكرية عراقية إلى اليمن في مطلع عقد الأربعينات من القرن المنصرم، حيث وصف المقدم سعيد صفوت أحد أعضاء البعثة اليمن «بأنها جوهرة في يد فحام».

وأضاف لقد احتجنا ونحن القادمين إليها من العراق وليس من سويسرا إلى شهور لاستيعاب الصدمة من بلد يرزح تحت نير البؤس والحرمان والتغييب بصورة مطلقة. نعم إنها الحرب التي لا بد منها من أجل الحفاظ على اليمن تأريخاً وحاضراً ومستقبلاً أمام جماعات ليس لها هدف مقنع سوى تخريب البلد وإدخاله في أتون فتنة مذهبية وشعارات غريبة لا سابق لها وسط غموض مقصود لجماعة متمردة على القانون تحارب الدولة منذ سنوات.

إن من يستمع إلى تصريحات عناصر هذا التمرد يصاب بالغثيان، فمرة تحت شعار محاربة أمريكا وإسرائيل والتي تبعد آلاف الأميال عن جبال صعدة، وكأن من يحكم اليمن هم ليسوا أبناءه إنما جنود المارينز، وكأن الدولة الموكل إليها حماية الآمنين هي من خرب السلم الأهلي ونشر الفوضى.

وكلما أرادت الحكومة الشرعية تطبيق القانون وبسط السيادة على البلاد يبرز هنا وهناك من يدعو إلى الحلول الوسط وتغليب منطق الحوار والتسامح، هذا المنطق ربما يتحمل جزءا منه بحسب من يدعون للحوار مع هذه الميليشيا الإرهابية، قد ساهم في توسع هذه الجماعة خلال السنوات الماضية مع توافر عناصر الدعم والإسناد لها من قوى إقليمية معروفة، إلا أن الحزم الذي أظهرته قيادة التحالف والإصرار على ترسيخ مفهوم الدولة وإنفاذ القانون على كل مناحي البلاد لقي استحساناً والتفافاً واسعاً من أبناء الشعب اليمني.

وحمل دلالات عميقة من أبرزها أن التراخي في قمع التمرد الحوثي يحمل مخاطر جمة تتعدى في آثارها المحلية إلى الإقليم والبلدان المجاورة لليمن، والتي تعيش أصلاً بالقرب من مناطق صراعات وحروب أهلية في القرن الأفريقي وغيرها من المناطق لتشكل امتداداً لخط من الحروب والأزمات الطويلة والتي أرهقت الإقليم وجعلت من مهمات الحكومات بدلاً من التعاطي مع برامج التنمية هو اللجوء إلى التسلح والدخول في صراعات ونزاعات لا تهدف في النهاية إلا إلى تفتيت الدولة كإطار راق لعيش السكان المشترك وتأمين مستقبلهم في حياة كريمة..

هذا إضافة إلى أن الحاجة صارت ماسة وعاجلة إلى تغليب فكرة الدولة مهما كانت الحجج والذرائع على منطق التمرد الذي إن ساد وانتشر في المنطقة سوف لن يجلب للبشر غير الدمار والخراب وحرق الأخضر واليابس.

فإذا كان أضعف ما يستطيع أن يقوم به المسلم هو الدعاء في القلب لتغيير المنكر، فوالله إننا نرى منكراً نصرخ بأعلى صوتنا أن أكبر المنكرات هو تمزيق وحدة البلاد وتشتيت قوتها، ولعمري فإن أهل اليمن النجباء أدرى بشعابها، فهم اليوم مدعوون وبكل ما أوتوا من عزيمة وقوة إلى رص صفوفهم خلف قيادتهم الوطنية، متناسين خلافاتهم بإيمان يمان وحكمة نادرة إلى الالتفاف والتوحد في الكفاح وتعزيز الإرادة الوطنية في القضاء على هذه الميليشيا الإرهابية الإيرانية، مها كلف من تضحيات ورفض منطق الحوار مع هذه الجماعة الإرهابية، لأن الاعتراف بالتفاوض بمعنى إعطائهم شرعية وتصبح هذه الميليشيا شبيهة بحزب الله في لبنان، فالانتباه الانتباه.

وليحفظ الله اليمن وأهله الكرام.

al.dulaimi@hotmail.com