شذى الحسيكي (جدة) shaza_alh @
تؤكد المستشارة النفسية سلمى المفتي أن العمل التطوعي والجهد المبذول من وقت وطاقة لخدمة أشخاص معينين أو لخدمة مجتمعية يعود بالفائدة للمعطي والمستقبل، حسبما أظهرت الدراسات، التي أشارت إلى أن التطوع يساعد المتطوعين على أن يكونوا أكثر ارتباطا اجتماعيا، وبالتالي يخفف الشعور بالوحدة والاكتئاب، كما أن مساعدة شخص آخر كإدخال السعادة أو قضاء حاجة يعطي دفعة إيجابية ويرفع معنويات المعطي، ويزيد شعوره بأنه قادر على إسعاد الآخرين، مشيرة إلى أن العمل التطوعي مهم جدا لمن يشعرون بعدم أهميتهم في الحياة؛ لأنه يعزز ثقتهم بأنفسهم.

وأضافت المفتي أن العمل التطوعي يفتح باباً لمزيد من النمو الذاتي، ويضيف قيمة إيجابية للشخص، ويشعره بقيمته وتحقيق أهدافه في الحياة، ليصبح أكثر تطورا وأفضل صحة نفسيا وجسديا، لافتة إلى أن الدراسات أبانت أن التأثير الإيجابي للتطوع على جانب الصحة النفسية يرجع إلى الشعور الشخصي بالإنجاز، خصوصاً لمن تجاوزت أعمارهم الستين عاما.