واس (المدينة المنورة)
افتتحت شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي - الذراع التنفيذي لوزارة التعليم في مجال النقل التعليمي- اليوم (الخميس) في المدينة المنورة، أول مكتب إقليمي لها بالمملكة من أصل 7 مكاتب تعتزم الشركة افتتاحها ومعظمها تحت الإنشاء، بهدف تعزيز تواجدها الميداني في المناطق، ودعم إستراتيجيتها في تطوير خدمة النقل التعليمي وتحسين جودتها ورفع كفاءة تشغيلها.

وعقب الافتتاح، عقد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير لخدمات النقل التعليمي الدكتور سامي بن عبدالله الدبيخي اجتماعاً مشتركاً مع مسؤولي إدارة التعليم بالمنطقة , تم خلاله استعراض واقع النقل التعليمي في منطقة المدينة المنورة، والأثر المتوقع لافتتاح المكتب الإقليمي على جودة مخرجات العملية التشغيلية للخدمة وتسهيل عملية متابعتها بشكل فوري ومعالجة الملاحظات.

ويعتبر المكتب الإقليمي في منطقة المدينة المنورة أول فرع افتتحته الشركة بالمملكة، حيث تعتزم الشركة خلال الفترة القادمة افتتاح 6 مكاتب إقليمية أخرى في كل من: (الدمام، وأبها، وجدة، وحائل، والرياض، والقصيم)، حيث تساند هذه المكاتب ممثلي الشركة المتواجدين في 46 إدارة تعليم و 110 مكاتب تعليم في جميع مناطق المملكة ومحافظاتها، وتقدّم لهم الدعم اللازم لأداء المهام الإدارية والتشغيلية للخدمة على أكمل وجه.

ويُشرف المكتب على إدارة شؤون الخدمة في منطقتي المدينة المنورة وتبوك، ويضم 27 موظفاً يقومون يوميًا بمتابعة أداء متعهدي النقل المدرسي للمنطقتين، والتأكد من جودة ومستوى الخدمات المقدّمة فيهما، ورفع التقارير إلى الإدارة العامة للشركة، إضافة إلى متابعة شؤون المستفيدين من الخدمة وضمان حصولهم على نقل مدرسي يتمتع بأعلى معايير الراحة والأمان والموثوقية العالية.

الجدير بالذكر أن الشركة تقدم حاليًا خدمة النقل المدرسي لأكثر من 144 ألف طالب وطالبة في منطقتي المدينة المنورة وتبوك، وذلك من خلال 1,922 حافلة ومركبة، تغطي 1,867 مدرسة في المنطقتين، حيث تستهدف الشركة خلال العام الدراسي الحالي 1438- 1439هـ، استمرار تقديم خدمة النقل المدرسي لأكثر من 1,2 مليون طالب وطالبة في مختلف مناطق المملكة ومدنها ومحافظاتها وقراها وهجرها، عبر 25 ألف حافلة ومركبة، تغطي أكثر من 13 ألف مدرسة، ويقوم على أسطول النقل التعليمي أكثر من 28 ألفًا من السائقين والفنيين والإداريين والمراقبين الميدانيين.