«عكاظ» (جدة)
«بالإرادة نصنع الحياة».. شعار يرفعه ذوو الاحتياجات الخاصة، مؤكدين أن الإعاقة تكمن في إعاقة الفكر وليست في إعاقة الجسد. ولعل النماذج المضيئة من ذوي الاحتياجات الخاصة التي نلمس إبداعاتهم في كافة المجالات لتؤكد أن تلك الفئة قادرة على محاكاة الأصحاء في إبداعاتهم، بل إنهم يتفوقون عليهم في أحيان كثيرة.

«عكاظ» التقت عددا من المميزين الذين لم تثنهم إعاقتهم الجسدية عن تسجيل أسمائهم على قوائم المبدعين في مجالات العلوم، الفن التشكيلي، الابتكار، الكتابة السردية وغيرها. وطالبوا بمنحهم الثقة ودعمهم ودعم إنتاجهم الإبداعي ليكونوا قادرين على مواجهة الحياة بكافة نواحيها، لافتين إلى أن تميزهم لم يأت من فراع بل نتاج عمل هائل وضخم امتد على مدى سنوات.

وقالوا: «ذوو الاحتياجات الخاصة يحتاجون إلى التشجيع من كافة شرائح المجتمع، بدءا من الأسرة وصولا إلى المدرسة وبقية أفراد المجتمع»، مؤكدين أن التشجيع يسهم في رسم شخصية مستقلة وقوية لمن يعاني من الإعاقة الجسدية، كما أنه يسهم في دمجه في المجتمع ويحقق ذاته.