«عكاظ» (عواصم)
ارتفعت أسعار الخام الأمريكي إلى أعلى مستوى في عامين، أمس (الجمعة)، مع تراجع الإمدادات في أسواق أمريكا الشمالية بفعل إغلاق خط أنابيب نفطية كبير قادم من كندا إلى الولايات المتحدة، وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 58.44 دولار للبرميل بارتفاع قدره 42 سنتا، بما يعادل 0.7% مقارنة مع سعر التسوية السابقة.

وارتفع السعر إلى 58.58 دولار للبرميل في وقت مبكر أمس، مسجلا أعلى مستوياته منذ الأول من يوليو لعام 2015، وسجل خام القياس العالمي مزيج برنت 63.42 دولار للبرميل في العقود الآجلة بانخفاض بلغ 13 سنتا. وقال تجار إن إغلاق خط أنابيب «كيستون» البالغة طاقته 590 ألف برميل يوميا بعد حدوث تسرب الأسبوع قبل الماضي قاد إلى ارتفاع الخام الأمريكي مع انخفاض مخزونات الخام في مركز التخزين في «كاشينج» بولاية أوكلاهوما.

وفي سياق آخر، قال وزير الاقتصاد الروسي ماكسيم أوريشكين، إن بلاده مستعدة لمناقشة تمديد الاتفاق العالمين، دون إفصاحه عن مدة استمرار التمديد.

وأكد نوفاك بقوله: «نحن مستعدون لمناقشة هذه القضية وأعتقد أننا سنكون قادرين على مناقشتها خلال الاجتماع في فيينا».

من جهته، قال بنك (جيه.بي مورجان): «إن الطرح العام الأولي لشركة أرامكو السعودية سيكون من بين البيانات المهمة التي تشير إلى موعد عودة المملكة إلى المنافسة من أجل الحصة في سوق النفط».