أحمد الرباعي (عرعر)
تواجه صحة منطقة الحدود الشمالية اتهامات بمخالفة قرارات ونتائج اللجنة المشكلة من الإمارة حول واقعة تسليم مواطن رحم زوجته بدلا عن الجنين في رفحاء. وكانت لجنة اعتمدها مدير صحة المنطقة عبدالله العازمي قضت بإعفاء عدد من المتورطين في الواقعة ومن بينهم مقيم عربي يعمل في إدارة الجودة بمستشفى رفحاء، وتبين أخيرا أن الصحة جددت عقده في 24- 2- 1439 أي بعد يوم من بيان صحة الشمالية في 23- 2- 1430 بتأكيد تنفيذ القرار.

ووفقا لمعلومات «عكاظ» فإن المقيم العربي صدر بحقه قرار إعفاء من موقعه وعدم تجديد عقده، غير أن الصحة جددت عقده لعام كامل براتب يزيد عن 40 ألف ريال ومازال يمارس مهماته مديرا في قسم الجودة برفحاء.

وبعرض الأمر على مدير عام الشؤون الصحية في منطقة الحدود الشمالية عبدالله العازمي أوضح لـ «عكاظ»: بأن لا علم له بذلك، مؤكدا أنه من المفترض عدم تجديد عقد المقيم عقب إعلان نتائج التحقيق. غير أن اللافت في الأمر أن تجديد العقد جاء «بناء على توجيهات مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الحدود الشمالية»! وكان ملف دفن رحم السيدة بالخطأ في عملية جراحية أجريت قبل أكثر من شهر أطاحت بأربعة قياديين في المستشفى، فيما تقررت حسومات نصف شهر لاثنين آخرين، وإنذار لثالث. وأشار بيان أصدرته صحة الحدود الشمالية ــ وقتذاك ــ أن مدير الصحة اعتمد توصيات اللجنة المشكلة لبحث قضية استئصال رحم المواطنة (ع. م. ش) وإسقاط جنينها، التي شملت إعفاء كل من مدير إدارة الجودة بالمستشفى، والتوصية بعدم تجديد عقده لعدم وجود سياسات واضحة للتعامل مع استلام الجثث وتسليم بقايا الأعضاء البشرية، ومدير حقوق وعلاقات المرضى ومساعده، نظرا لعدم اتباعهما الإجراءات الرسمية في الشكاوى، ومدير إدارة المختبر والتوصية بعدم منحه علاوة سنوية لعدم استقباله العينات خارج وقت الدوام الرسمي والعطل الأسبوعية.

وكان زوج المواطنة شيع رحم زوجته إلى المقبرة، وقام بدفنه، معتقداً أنه جنينها الذي فقدته بعد ولادتها به في الشهر الخامس جراء نزيف حاد، قبل أن يتلقى اتصالاً بعد مرور ثلاثة أيام، يفيد بأن الجنين المتوفى ما زال موجودا في المستشفى وعليه تسلمه، وأن ما تم تسلمه هو رحم زوجته.