مهند شعراوي (جدة)
لا يقل الريف الفرنسي جمالا عن عاصمة الأنوار باريس معقل الأزياء والعطور، فمنطقة النورماندي بقلعتها الشهيرة الأسطورية التي تتربع على البحر «سانت ميشيل» تعتبر أكثر وجهة سياحية في فرنسا بعد برج إيفيل. ومما يشتهر به الريف الفرنسي هو إنتاجه للأجبان ومشتقات الألبان، إذ تتراوح أنواع الجبن المختلفة في فرنسا من 350 إلى 450 نوعا مستقلا، وقد أثر عن رئيس فرنسا السابق تشارل ديغول قولته الشهيرة في 1962 «كيف بمقدورك أن تحكم دولة لديها أكثر من 246 نوعا من الجبن».

الهيئة العامة لمنتجات الألبان في فرنسا دعت الصحفيين الخليجيين لرحلة سياحية لزيارة منطقتين في الريف الفرنسي، «النورماندي» التي تقع شمال البلاد و«البريتاني» في شمال غربها، لتغير مفهوم نمطية السياحة الفرنسية، فالجمال لا يقبع فقط في قلب باريس وبين شوارعها وأسواقها المزدحمة، فالوجه الآخر لفرنسا طبيعة وحياة ريفية، مليئة بالترحاب وكرم الضيافة من رعاة وفلاحين، فهم لا يزالون يعيشون حياة ريفية بسيطة وجميلة لا تقل شأنا عن صخب وأضواء العاصمة، لاسيما أن معظم الأجبان والحلويات التي تعرض وتقدم في أفخم محلاتها وفنادقها أصلها من هذا الريف.

قضى الإعلام السياحي وقتا استثنائيا في مناطق النورماندي «Bayeux»، التي تبعد نحو أربع ساعات من باريس، هناك حيث بساطة الريف وأناقة الطابع الفرنسي، إذ تحيط بها مزارع لتربية الأبقار، ومصانع لمنتجات الألبان، ما يجعل زيارتك لها تتسم بطابع خاص ومختلف عن نمطية صخب المدن وزحمتها ولياليها الراقصة.

ومن أجمل المناطق زيارة في النورماندي منطقة سانت ميشيل، ومشاهدة قلعتها الأسطورية المعزولة في ساحل البحر النورماندي.

وخصصت المنطقة الثانية في البريتاني التي تطل على الغروب من شرفة الطبيعة، وتتمتع بمروج خضراء قبالة البحر.