محمد الأكلبي (جدة)
يبدو أن أمطار محافظة جدة تحولت إلى محقق يكشف الفساد دون مجاملات، لتكون أشبه بالشخصية العالمية «كونان»، فما إن يحط المحقق رحاله على أراضي عروس البحر الأحمر حتى تتكشف ملفات الفساد لينطق لسان حال المطر بمقولة «كونان» الشهيرة: «لا توجدُ جريمةٌ كاملة! وعلى المُجرمِ أن ينالَ عِقابهُ مهمَـا طالَ الزّمن»، ليكون المطر ملخصاً لفاعلية مشاريع تصريف مياه الأمطار الداخلية أو السيول المنقولة لا يأبه للمحسوبيات أو ينثني مجاملاً لأحد، لا يغض الطرف عن أدق التفاصيل، وكأنه يتغنى بكلمات أسير الشوق «على البال.. كل التفاصيل.. على البال»، لتبرز على النقيض «فزعة» أهالي جدة مواطنين ومقيمين، متسيدة الموقف، تقشع سواد الفساد، وتُخرج وجهاً ناصعاً للشهامة بأبهى صورها، فمنهم من خاطر بنفسه لينقذ عائلة من الغرق، ومنهم من نزل إلى قارعة الطريق يحمل «اشتراك» يساعد به من توقفت مركبته عن العمل، بشكل فردي أو جماعي لتعج مواقع التواصل الاجتماعي برسائل وأرقام هواتف من نذروا أنفسهم لمساعدة الآخرين.