عدنان الشبراوي (جدة)
أجمع خبراء في ملتقى صناعة الترفيه والرياضة، الذي اختتم أعماله في القاهرة، على العناصر الأساسية لرؤية المملكة 2030، والأثر الكبير للترفيه والرياضة على اقتصاد الدول، من خلال دعم السياحة والسفر والإعلام والخدمات، عن طريق المشاريع المعلن عنها في المملكة، وأبرزها: «نيوم» و«جزر البحر الأحمر»، و«القدية»، و«قلب جدة»، و«الفيصلية».

واستشهد رئيس إحدى المجموعات الرياضية للتسويق السيد نيك هيج، بأثر مسابقة فورميولا على كل من البحرين وأبوظبي في زيادة نسبة السياحة بما يعادل 46% في الأونة الأخيرة، وقدمت مليار دور للاقتصاد المحلي هناك.

صور


وأكد محافظ الإسكندرية السابق هاني المسيري على الشراكة مع القطاع الخاص والخصخصة؛ كونها الأساس الصحيح والسليم والأفضل لتأسيس صناعة للترفيه والرياضة والسياحة لدعم اقتصاد الدول والبنية التحتية والإنشاءات والخدمات.

وأوضح مستشار وعضو مجموعة خبراء منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية منذر الأنصاري في رأي توافق مع المشاركين على أهمية التقنية والإعلام الحديث ووسائل التواصل الاجتماعي في دعم الترويج السياحي والترفيه والرياضة.

وأكد المحامي ماجد قاروب أن الاستثمارات المباشرة التي ستستقبلها المشاريع المعلن عنها لن تقل عن 100 مليار للبنية التحتية وستخلق مليون فرصة عمل مباشرة وغيرة مباشرة، وستساهم في ترسيخ صورة ذهنية متجددة عن السعودية الجديدة الشابة مرتكزة على رؤية 2030.

صور


وأكد الخبير القانوني ستيفانو لابورتا على أهمية التشريعات والقوانين لأثرها في دعم وتشجيع الاستثمارات العالمية في قطاع الترفيه والرياضة مع نماذج عن صناعة السينما في أوروبا وإيطاليا التي تنعكس إيجابا على حقوق الملكية الفكرية وحمايتها.

صور