«عكاظ» (يانجون)
اتهمت منظمة العفو الدولية اليوم حكومة ميانمار بحرمان مسلمي الروهينغا بشكل روتيني من الجنسية والرعاية الصحية والتعليم وحرية الحركة، وممارسة الفصل العنصري.

وأوضحت المنظمة في تقرير أصدرته استنادا إلى تحقيق استمر عامين، أن التمييز المنهجي مرتبط بشكل واضح بهويتهم العرقية، ويشكل الفصل العنصري جريمة ضد الإنسانية بموجب القانون الدولي.

ووثقت المنظمة القوانين الوطنية والأوامر المحلية التي تقيد جميع جوانب حياة مسلمي الروهينغا التي قالت إنها نفذت عن طريق الاعتقالات التعسفية والضرب والقتل خارج ساحات القضاء.

وكشفت حملة متعمدة من قبل الحكومة لتجريد الروهينغا من وثائق الهوية الصغيرة التي يمتلكونها، ما يجعل من الصعب تسجيل الأطفال حديثي الولادة وحذف الأسماء من السجلات الرسمية إذا لم يخضعوا لفحص السكان.