«عكاظ» (الظهران)@okaz_economy
يناقش المؤتمر والمعرض المهني الثاني عشر، الذي تنظمه شركة أرامكو، بالتعاون مع الجمعية الأمريكية لمهندسي السلامة؛ لاستعراض مواضيع السلامة والأمن الصناعي وحماية البيئة، خلال الفترة من 1ــ 5 ربيع الأول، برعاية وزير داخلية البحرين الفريق الركن راشد بن عبدالله آل خليفة، في مركز الخليج للمؤتمرات في البحرين، التحديات التي تواجه السلامة والأمن الصناعي والبيئي في جميع أنحاء العالم، خصوصا في الشرق الأوسط.

ويبحث المؤتمر مواضيع عدة من ضمنها؛ إدارة المخاطر وأمن الصناعات التحويلية ومرافق تخزين المواد الكيميائية وأمن المعلومات، ويهدف للتصدي إلى جميع تلك التحديات من خلال استخدام أحدث الأساليب المبتكرة التي يتم تطويرها في هذا المجال.

ويغطي المؤتمر جميع جوانب الأمن الصناعي وحماية البيئة المتعلقة بالصناعات التحويلية؛ مثل صناعات الزيت والغاز والصناعات الكيميائية والبتروكيميائية بالإضافة إلى سلامة القائمين على هذه الأعمال.

ويجمع المؤتمر عددا كبيرا من الخبراء والمختصين في مجال السلامة والأمن الصناعي والمجال البيئي، وعددا من القادة في المؤسسات الأكاديمية وفي قطاع الزيت والغاز والقطاعات الحكومية، حيث يتم تبادل التجارب والخبرات للعثور على الحلول المناسبة التي تحافظ على أعلى معايير الأمن والسلامة.

ويأتي هذا المؤتمر ضمن إستراتيجية السلامة في أرامكو السعودية، إذ تحرص الشركة على التواصل بشكل مستمر مع كافة الأطراف ذات العلاقة.

من جهته، أشار المدير التنفيذي للسلامة والأمن الصناعي في أرامكو السعودية بدر القدر، في كلمته التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية، إلى الدور الريادي الذي تقوم به الشركة في المحافظة على أمن الصناعة.

وقال: «سلامة وأمن العاملين والمنشآت الصناعية، يلقيان اهتماما كبيرا لدى القطاعين العام والخاص، فالسلامة لم تعد فقط التزاما بالأنظمة والقوانين، بل تتخطى ذلك لغرس قيمها في نفوس الناس وأذهانهم، لتنعكس في تصرفاتهم وسلوكياتهم اليومية».

وبين أن أرامكو السعودية عملت دائما على تعزيز ثقافة التميز، ولديها التزام ومسؤولية عالية بسلامة موظفيها، ومرافقها، ومجتمعاتها.

ولفت إلى أن الشركة حريصة على تطوير وتحسين نظم إدارة الأمن والسلامة، التي شهدت تطورا ملحوظا في السنوات الماضية؛ ما نتج عنه انخفاض في نسبة الحوادث الصناعية بشكل ملحوظ.