عبدالرحمن الحجاب (الرياض)
وجه الروماني المدير الفني السابق للفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال لورينت ريجيكامب رسالة إلى لاعبي «الزعيم» قبل القمة المرتقبة غداً (السبت) التي ستجمع الهلال مع أوراوا الياباني ضمن ذهاب نهائي بطولة دوري أبطال آسيا نصها، «لا يتوقف قتالكم طيلة 180 دقيقة» لمواجهتي الذهاب والإياب. جاء ذلك خلال حواره المطول عبر «عكاظ» والذي أكد بأنه لو حقق لقب آسيا عندما كان مدرباً عام 2014 لاستمر مع الزعيم لأطول فترة ممكنة، لكن هناك عدة أسباب دعته للرحيل من منصبه سردها بالكامل خلال إجاباته. مضيفاً بأن الهلال قادر على اللقب القاري هذا الموسم لأنه الأفضل في آسيا وإذا الأمور سارت طبيعية فالفوز سيكون من نصيب «الأزرق» لأنه يملك المقومات التي تمنحه الأفضلية في ذلك. متحدثاً بكل فخر واعتزاز عن ارتدائه الزي السعودي خلال المؤتمر الصحفي للمدربين قبل نهائي آسيا عام 2014، وأن ذلك جاء تقديراً لهم ولبلدهم وشعبهم الطيب.. إليكم تفاصيل الحوار:

●أولاً نرحب بك عبر صحيفة «عكاظ»؟

●●أهلاً وسهلاً بكم وسعيد بتواجدي معكم من خلال صحيفة سعودية كبيرة لها اسمها ومكانتها.

●دعني أبدأ معك من الحدث الأهم المنتظر لكافة الهلاليين.. ألا وهو نهائي ذهاب دوري أبطال آسيا والذي سيقام غداً (السبت) بين فريقي الهلال وأوراوا الياباني؟

●●لا شك أن المباراة تضم فريقين كبيرين ووصولهما إلى النهائي دليل كبير على أنهما يستحقان ذلك، ولكن كل الأمنيات أن يكون اللقب هذه المرة من نصيب الهلال لأنه يستحقها، نظراً لما قدمه طيلة السنوات الماضية في البطولة القارية.

●من وجهة نظرك كيف ينجح لاعبو الهلال بتحقيق الفوز؟

●●هناك عدة طرق مختلفة ولا أعلم ما الطريقة النفسية التي سينتهجها المدير الفني الأرجنتيني رامون دياز، لكن دعني أقول لك أن في الوقت الحالي الهلال يملك مجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين من الناحية الفنية، والفريق لم يصل للنهائي من فراغ أو بكل سهولة كما يظن البعض، لأن لديه القدرة والإمكانات من جميع النواحي، فمتى ما شعر اللاعبون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم وقدروا وقفة جماهيرهم الغفيرة التي حتماً ستتواجد في مدرجات «الدرة» هنا سيحسم لاعبي الزعيم نصف المشوار من الرياض قبل التوجه لمباراة الإياب، فأتمنى من كل قلبي أن يفوز الهلال باللقب.

●ما هي النصيحة التي من الممكن أن تقوم بتوجيهها إلى لاعبي الهلال؟

●●مثل هذه النهائيات لا تحتاج إلى نصائح ومن هذا القبيل، لأن «المجنونة» كرة القدم توقع أن يحدث بها أي شيء، عن نفسي وبحكم تواجدي داخل أروقة الهلال متأكد بأن اللاعبين لديهم الرغبة في الفوز بهذا النهائي، أحسست بهذا الشعور منذ أن كنت مدرباً للفريق، ففي كل مباراة سواء دورية أو مصيرية اللاعبون في داخلهم شعور غير عادي لتحقيق الانتصارات الواحدة تلو الأخرى.

●لنعود بك للخلف.. وتحديداً عام 2014 والذي كنت مدرباً للهلال وخسر حينها نهائي آسيا من أمام سيدني الأسترالي.. ما الأسباب وراء تلك الخسارة؟

●●للأسف لم أكن أرغب بهذا السؤال لأنه يتسبب في زيادة جراحي وحزني على فقدان اللقب وعلى الجماهير التي خرجت من المدرجات والحزن يملأها، في هذه السنة لعبنا مباراتي «الذهاب والإياب» وبشهادة من الجميع كنا الأفضل، خصوصا خلال مباراة الإياب التي أقيمت في العاصمة السعودية «الرياض»، لكن سوء الحظ، إضافة إلى الحكم الياباني نيشيمورا الذي كانت له عدة أخطاء كبيرة أثرت على نتيجة المباراة هي سبب فقداننا للقب، لكن على صعيد اللاعبين فهم لم يقصروا تماماً لأنهم قدموا كل ما لديهم وعملوا المستحيل في تلك المباراة لأجل الفوز بالكأس، لكن الأحداث التي حصلت هي من سلبت الكأس الذي كان الهلال أحق فيه بشهادة الجميع.

●على ذكر الحكم الياباني نيشيمورا هل هو من تسبب في إنهاء عقدك مع الهلال؟

●●طبعاً دائماً في عالم كرة القدم تكون الخسارة سبباً جوهرياً في إقالة المدرب، خصوصاً إذا كانت الخسارة على بطولة فالإقالة تعتبر متنفسا لأي إدارة مع جماهيرها، لكن السبب الحقيقي بعد استقالة الرئيس الأمير عبدالرحمن بن مساعد وتركه للهلال، كونه هو من تعاقد معي، أثر ذلك على حظوظي في الاستمرار، إضافة إلى أن الحكم نيشيمورا كان له تأثير كبير بعدم استمراري مع الزعيم.

●سؤال بصيغة أخرى.. لو انتصر الهلال على سيدني وحقق اللقب هل من الممكن أن تستمر؟

●●لا أعلم حيال ذلك، لكن بكل تأكيد لو انتصرنا حينها ببطولة دوري أبطال آسيا من المتوقع أن تتغير نظرة الإدارة والجماهير، وربما مكثت مدرباً للهلال وقتا أطول، لأن حصول الهلال على كأس آسيا كان مطلبا كبيرا لدى كل الهلاليين، فهذا قد يساعدني على الاستمرار.

●أغلب اللاعبين المحليين الذين أشرفت على تدريبهم في نهائي 2014 موجودون.. من هو اللاعب الذي تتوقع أن تكون له بصمة؟

●●قمة كبيرة مرتقبة مثل هذه المباراة لا يوجد لاعب له بصمة، لأنه يجب على جميع اللاعبين أن يلعبوا بروح وإخلاص ويكونوا نجوماً فوق العادة إذا أرادوا الفوز، وعن نفسي أعرف بأن المباراة تحمل ضغوطات، لكن يجب على لاعبي الهلال التخلص من ذلك وأعتقد بأن «كابوس» خسارة نهائي 2014 سيكون دافعاً كبيراً لهم لتقديم كل ما لديهم.

●هل اللاعبون الأجانب حالياً (إدواردو، عمر خربين، ميليسي) أفضل من الأجانب الذين خاضوا معك نهائي 2014؟

●●لن أتحدث عن اللاعبين الذين أشرفت عليهم في تلك المباراة ولكن أقول كان لدينا لاعبون مميزون وقدموا مباراة كبيرة وأشكر كل من شارك في ذلك النهائي، والهلال حالياً لديه لاعبون أجانب مميزون وأتمنى أن يساعدوا الفريق في الفوز في هذا النهائي.

●هل لو وجهت لك دعوة لحضور ذهاب النهائي ستحضر؟

●●نعم وبكل تأكيد، سأحضر وأشجع الفريق بكل قوة، لأنني أحترم الفريق الهلالي وتربطني بمن عملت معهم علاقة أخوية وطبعاً حضوري سيكون مرتبطاً ببرنامجي التدريبي مع الفريق، فأنا أتابع الهلال في الدوري، لأنه فريق يستحق المتابعة، لأنه كيان يطبق معنى الاحتراف بالشكل الصحيح ولهذا الكل يتمنى الانضمام له مدرباً أو لاعباً.

●ما الهدف من لبس الزي السعودي في المؤتمر الذي سبق نهائي آسيا 2014؟

●●طبيعي ذلك، بحكم أنني كنت أعيش في المملكة، وأدرب فيها أحد أعرق الأندية على مستوى القارة الآسيوية أن أرتدي «الزي السعودي» الذي كان من باب الاحترام والتقدير لبلدكم الجميلة الطيبة، وذلك بالنسبة لي فخر واعتزاز.

●كيف ترى الجمهور الهلالي.. وما سر ارتباطك بالكيان حتى اللحظة؟

●●لست وحدي من يصف بهذا الشعور فكل اللاعبين والمدربين الذي انضموا للهلال سابقاً لازالت محبتهم مستمرة، وأعتقد بأن السبب الحقيقي في ذلك هم رجالات الهلال الأوفياء.

أما في ما يخص جمهور الهلال الذي أحترمهم كما أنهم جمهور رائع وهم في الحقيقة يساعدون أي مدرب على النجاح، وأشكرهم على وقفاتهم معي منذ أول يوم في النادي حتى رحلت.

●هل الهلال يصنع المدربين أم العكس؟

●●نعم فريق الهلال يضم كوكبة من النجوم وهذا يساعد المدرب على أن يصنع له اسماً إذا وجدت الأدوات والإدارة الناجحة هي متوفرة داخل أروقة الهلال، لذلك هذا الأمر سيريح أي مدرب ويجعله مدرباً بارزاً ومميزاً وأعتقد بأن الشواهد على هذا كثيرة في الفريق الهلالي.

●قبل الختام.. ماذا تتمنى؟

●● أن يكون يوم غد (السبت) الموافق 25 نوفمبر إعلانا رسميا بتحقيق الهلال بطولة دوري أبطال آسيا لعام 2017، وأوجه رسالة للاعبين «قاتلوا في الـ 180 دقيقة».