جدة (عكاظ)

فجر إعلان مرئي لبنك الرياض أخيراً، عاصفة من الغضب بين المغردين السعوديين على موقع التواصل الإجتماعي «تويتر»، متهمين الشركة المنتجة للإعلان بالإعتداء بالإساءة على ثقافة وسلوكيات السعوديين، إضافة إلى إظهار المواطن بصورة غير لائقة من ناحية سوء النظافة واللباس، وعدم احترام الوقت، يمثله سائق «تاكسي» متهور وفوضوي ولا يحترم القوانين.

وكان الإعلان الذي لا يتجاوز الـ 60 ثانية، يروج لخدمة جديدة للبنك، تتعلق بصرف عملات أجنبية، إلا أن «إخراج» الإعلان، جاء «صدمة» بحسب «المغردين» من ناحية كتابة السيناريو والمشاهد.

وفيما يواصل البنك الترويج للإعلان نفسه دون الاكتراث للأصوات الرافضة إنتاج مثل هذه الإعلانات التسويقية التي لا تظهر حقيقة السعوديين بقدر ما تسيئ لهم.

وطالب مغردون غاضبون بحذف الإعلان والاعتذار عن المحتوى الذي وصفوه بـ «المهين» للمجتمع السعودي.

من جهته قال أخصائي الإعلان والتسويق فهد بدوي لـ «عكاظ»:"إن من ضروريات الإعلان هو محاكاة أفراد المجتمع ليصل التأثير المناسب، وللأسف اعلان بنك الرياض يعد إسقاط مسيء لبعض أفراد المجتمع واظهارهم بعدم المبالاة وجهلهم بالعملات، وهذا أسوأ انواع المحاكاة، حتى و إن وجدت فهي بصورة ضئيلة، لذلك رأينا مقطع كوميدي وليس اعلان تجاري من المفترض ان يكون رصيناً.

فيما كتب سليمان الغميز على حسابه في «تويتر» أن «هذه دعاية لا تليق بنا يا بنك الرياض، المجتمع لا يصور بهذه الطريقة، وأساسا لا يعبر عنا اطلاقا»، وذكر طارق الأحمري أن «الإعلانات وممارستها في السعودية تحتاج لوقفات جادة، هنا بنك الرياض يصنع صورة ذهنية سلبية عن أبناء البادية وأصحاب الدخل المحدود، هم جزء من هذا المجتمع ولا يجب قبول مثل هذه المحتويات المسيئة لهم والمبالغة في إظهارهم بشكل سلبي».