فليح ملاك الصخيل (رفحاء)
أطاح ملف دفن رحم سيدة بالخطأ في مستشفى رفحاء العام قبل أكثر من شهر(15/ 1/ 1439هـ) بأربعة قياديين في المستشفى، فيما تقررت حسومات نصف شهر لاثنين آخرين، وإنذار لثالث.

وأوضح بيان أصدرته صحة منطقة الحدود الشمالية اليوم (الثلاثاء)، أن مدير الصحة اعتمد توصيات اللجنة المشكلة لبحث قضية استئصال رحم المواطنة (ع. م. ش) وإسقاط جنينها، التي شملت إعفاء كل من مدير إدارة الجودة بالمستشفى، والتوصية بعدم تجديد عقده لعدم وجود سياسات واضحة للتعامل مع استلام الجثث وتسليم بقايا الأعضاء البشرية، ومدير حقوق وعلاقات المرضى ومساعده نظرا لعدم اتباعهما الإجراءات الرسمية في الشكاوى، ومدير إدارة المختبر والتوصية بعدم منحه علاوة سنوية لعدم استقباله العينات خارج وقت الدوام الرسمي والعطل الأسبوعية.

وشملت القرارات حسومات نصف شهر لكل من طبيب العناية المركزة، وممرضة العناية، فيما اكتفت اللجنة بتوجيه إنذار رسمي لمأمور الثلاجة لعدم إلمامه بآلية العمل.

وقضت القرارات بتشكيل لجنة فنية برئاسة المساعد العلاجي وعضوية المساعد للخدمات المساعدة وإدارات الجودة والمستشفيات والمتابعة الداخلية، لمراجعة جميع الإجراءات الخاصة باستلام وتسليم العينات في مستشفيات المنطقة خلال 30 يوما.

وجاء تشكيل اللجنة والتحقيق في الواقعة، بناء على توجيهات أمير المنطقة الأمير فيصل بن خالد، لبحث ما ترتب على ذلك من إجراءات دفن بالخطأ، وإعداد تقرير لمستوى الخدمات الصحية بالمنطقة.

وكان زوج المواطنة شيع رحم زوجته إلى المقبرة، وقام بدفنه، معتقداً أنه جنينها الذي فقدته بعد ولادتها به في الشهر الخامس جراء نزيف حاد، قبل أن يتلقى اتصالاً بعد مرور ثلاثة أيام، يفيد بأن الجنين المتوفى ما زال موجودا في المستشفى وعليه تسلمه، وأن ما تم تسلمه هو رحم زوجته.

وأعلنت صحة المنطقة في حينه على لسان مدير العلاقات العامة فالح الرويلي لـ«عكاظ» أنه «تم قيد الشكوى الخاصة بالمواطن في بلاغات وزارة الصحة في حينه، وفتح تحقيق تبين فيه حدوث خطأ إجرائي في تسليم العينة بعد الجراحة من القسم المختص في المستشفى».