واس ( بيروت )
شددت قوات نظام الأسد حصارها الخانق على المدنيين الفلسطينيين في مخيم اليرموك بريف دمشق الجنوبي، ومنعت الدخول والخروج من معابر المخيم، ومنعت اللاجئين الفلسطينيين من إدخال مواد تموينية وطبية إلى المخيم.

وأعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية في بيان، اليوم ( الثلاثاء)، أن قوات نظام الأسد أغلقت حاجز ببيلا - سيدي مقداد، أمام المدنيين المحاصرين داخل اليرموك.

وتشير إحصائيات المجموعة إلى أن نحو 200 لاجئ قضوا من أبناء مخيم اليرموك نتيجة الحصار ونقص الرعاية الطبية، ويأتي ذلك وسط أزمات معيشية مركبة يعاني منها سكان المخيم، حيث يستمر انقطاع الماء والكهرباء عن المخيم بشكل كامل بالإضافة إلى نقص حاد بالخدمات الطبية.