رويترز (نيويورك)
سعى محامو ثلاثة مسؤولين سابقين في كرة القدم يواجهون اتهامات في الولايات المتحدة لتبرئة ساحة موكليهم من مزاعم فساد ضربت الرياضة أمس (الاثنين).

ويحاكم خوان انخيل نابوت رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية السابق ورئيس اتحاد اللعبة في باراغواي ومانويل بورجا رئيس اتحاد بيرو السابق وخوسيه ماريا مارين رئيس الاتحاد البرازيلي السابق أمام محكمة اتحادية في بروكلين.

والمسؤولون الثلاثة هم أول من يمثل أمام المحكمة منذ كشف محققون أمريكيون النقاب عن فضيحة فساد ضد مسؤولين عن كرة القدم في أنحاء متفرقة من العالم قبل أكثر من عامين.

ومن بين 42 شخصا اتهمهم محققون أمريكيون في مزاعم فساد الاتحاد الدولي (الفيفا) أقر 24 بذنبهم وصدر الحكم على اثنين منهم حتى الآن.

وأبلغ كيث ايدلمان ممثل الادعاء الأمريكي هيئة المحكمة أن الثلاثة كانوا جزءا من فضيحة تلقي رشى من شركات تسويق في المجال الرياضي مقابل ترسية حقوق تسويق سخية لبطولات من بينها كأس كوبا أمريكا وكأس ليبرتادوريس.

ولم ينف فريق الدفاع عن المسؤولين السابقين عدم وجود فساد في كرة القدم الدولية لكنهم أبلغوا هيئة المحكمة جميعا أن موكليهم لم يتورطوا في الأمر.