عبدالخالق الغامدي (الباحة)
يعاني أهالي محافظة العقيق في منطقة الباحة من افتقادهم لعيادات الأسنان في مراكز الرعاية الصحية الأولية التي يبلغ عددها خمسة، تخدم 70 ألف نسمة يعيشون في المحافظة وقراها.

ويأمل الأهالي من وزارة الصحة إنهاء معاناتهم في أسرع وقت بافتتاح عيادات أسنان مزودة بالأجهزة والكوادر الطبية في العقيق ذات الموقع الإستراتيجي.

وذكر محمد سعيد الغامدي أن المركز الصحي الوحيد في المحافظة يوجد فيه طبيب أسنان يغص بالمراجعين من الجنسين الذين يتوافدون منذ الصباح الباكر للحصول على رقم، مشيرا إلى أنه لا يوزع عليهم سوى 10 أرقام، ما يعني علاج 10 مرضى يوميا في المحافظة التي يزيد عدد سكانها على 70 ألف نسمة.

وشكا من تعطل الأجهزة وتغيب الكادر الطبي في بعض الأيام، ما يحرم المراجعين من تلقي العلاج، مشددا على أهمية إنهاء هذه المشكلة بافتتاح أقسام أسنان في بقية المراكز الصحية.

وأشار سعيد بن عثمان الغامدي إلى أن المراكز الصحية في محافظة العقيق ومراكزها الأخرى تشهد نقصا حادا في أطباء الأسنان، ما دفع المرضى إلى اللجوء إلى العيادات الخاصة التي تستنزفهم ماديا.

وقال: «وفي ظل هذا الوضع يلجأ البعض للواسطة لدخول عيادات طب الأسنان بالمستشفيات الحكومية الأخرى التي بعضها ترفض قبول المريض إلا بتحويل، كما تعاني من الزحام وتباعد المواعيد»، متمنيا إنهاء هذه المعاناة في أسرع وقت بافتتاح أقسام للأسنان في المراكز الصحية الحكومية.

وأوضح عائض أحمد الغامدي أن مطالباتهم بافتتاح عيادات حكومية للأسنان في العقيق منذ 30 عاما لم تجد نفعا، لافتا إلى أن غالبية المرضى يلجأون للعيادات الخاصة رغم ارتفاع الأسعار.

وناشد فيصل ممدوح المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الاهتمام بمعاناتهم وافتتاح أقسام للأسنان في مراكز الرعاية الأولية، خصوصا أن محافظتهم تحتضن ما يزيد على 70 ألف نسمة.