بطبيعة الحال لا يمكن الإحاطة بكل جوانب الفساد أو القصور في البلاد لكن علينا أن نفتح ملفات الأجزاء الظاهرة (الفيزيائية) منه وتفكيك مكوناتها التي لاتزال كطائر الرخ بالنسبة لنا.

لغز المدن الاقتصادية مثلا لم يتم فك رموزه بعد، خصوصا في هذه المرحلة التي تمثل منعطفا تاريخيا في عصر النزاهة والشفافية لنعرف ما الذي حصل ولماذا فشلت هذه المدن كليا أو جزئيا ؟

المدن الاقتصادية التي قيل لنا يوماً أنها تمثل مفهوماً عصرياً يجمع بين المقومات الاقتصادية للمدن الصناعية والمدن الاقتصادية ويركز اقتصاد كل مدينة على تجمعات عنقودية يتم انتقاؤها وفقا للمزايا النسبية إلى آخر ما جاء في هذا الحلم الكاذب الذي عشنا فصوله سنوات طويلة وكانت تقدم لنا من خلاله أرقام فلكية قوامها استثمار 170 مليار ريال في المرحلة الأولى لترتفع في المرحلة الثانية إلى 100 مليار دولار (375 مليار ريال) في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية وحدها وليصل الموظفون في هذه المدينة التي تقام على مساحة 181 مليون متر مربع أي أكبر من مساحة عاصمة أمريكا نصف مليون موظف والتي جاء في خططها المعلنة أيضا إقامة الجزيرة المالية والميناء الجاف والمجمع الصناعي وغيرها فماذا حققت من قيمة مضافة للبلاد حتى الآن، وكل ما أراه أنها تحولت لشركة عقارية بالدرجة الأولى تبيع الفلل والشقق، وهو ما يتطلب أن نعرف أسباب تعثر الخطة وما واجهت «إعمار» من مصاعب وتعقيدات ومن كان وراءها؟

مدينة جازان الاقتصادية توقفت فترة طويلة عن العمل وانسحب المطور فيما كانت طروحات الهيئة العامة للاستثمار تشير عند إعلانها إلى توظيف 15000 شاب إلى أن جاءت أرامكو لانتشال المدينة من خلال بناء المصفاة بعد فشل الهيئة العامة للاستثمار في تحقيق خطة المدينة ثم إلحاقها بالهيئة الملكية بالجبيل وينبع لاحقاً بقرار سيادي من الملك سلمان حفظه الله.

خذ على طريقك المدينة الاقتصادية بحائل التي لم يدق فيها مسمار واحد حتى هذه اللحظة رغم وضع حجر الأساس من قبل الملك الراحل عبدالله رحمة الله عليه عام 2005م والذي كانت تحدوه الآمال العراض لتنمية مناطق الأطراف بعد انسحاب المطور الأول بعد 4 سنوات والمطور الثاني بعد الفترة نفسها تقريبا رغم رغبته الجامحة في إقامة مطار دولي واستكمال مخططاته وطلب ترخيصه من الطيران المدني ليكون موقعا لوجستيا للبضائع على مستوى الشرق الأوسط ولم يقم المشروع لأسباب غامضة لا يتم الحديث عنها حتى من قبل المطورين أنفسهم وكأنها سر من أسرار الكون.

لماذا لا تفتح ملفات هذه المدن على الأقل باعتبارها شأنا اقتصاديا بحتا خصوصا في هذه الحقبة التي تمثل ذروة الشفافية والنزاهة التي عرفتها المملكة منذ تأسيسها وحتى الآن.

Alholyan@hotmail.com