«عكاظ» (جدة)
الرابر السعودي محمد الغامدي والذي أطلق على نفسه «كلاش»، أوجد نفسه في ساحة وتاريخ الراب الخليجي، ويعد اسما بارزا في عالم الراب في المملكة. بدأ مشواره الفني في أواخر 2004، وكان أول ظهور غنائي له في أغاني «الكول». وكأغلب مغني الهيب هوب أو الراب بدأ كلاش مشواره كمغنٍّ مغمور، أو كما يسمى «Under Ground Rapper»، أي أنه يغنى تحت الأضواء من عمل وإنتاج أغان عن طريق أدوات بسيطة جدا وحفلات غير رسمية، وينشر أغانيه عبر قنوات «اليوتيوب». بدأ بأغاني «الكول»، التي أصدرت ضجة في المجتمع السعودي والعربي ولفتت أنظار الشباب السعودي إلى فن الهيب هوب أو الراب. وتعرض كلاش بسبب أغانيه للكثير من الانتقادات من قبل المجتمع، وذلك لاستخدامه الكلمات الجريئة في محتواها. وتتحدث أغانيه عن فئة محلية من الشباب في المملكة. واجه «كلاش» الكثير من الانتقادات في بدايته التي تركزت على إطلاق السباب والشتائم، وتعرض لعقوبة قانونية، ليعود بأغنية تتحدث عن الأم، والتي أخذت مسلكا آخر جميلا في حياة «كلاش».

وتتحدث كلمات الأغنية عن التضحية التي قدمتها والدته له، وبالمقابل لم تجد منه سوى العقوق والتجاهل، وقد ضربت تلك الأغنية في عالم الرابر السعودي ولقيت الثناء من كافة المستمعين، ووصلت المشاهدات إلى أربعة ملايين، وكانت بداية جيدة له فتحت أمامه آفاقا، إذ شارك في العديد من المناسبات الوطنية، كما قام بتمثيل الحلقة 18 من مسلسل بيني وبينك 3 بصحبة الفنان حسن عسيري والفنان فايز المالكي، وحاز كلاش على دور البطولة بالمسلسل. وقام بعمل فيديو كليب في يوم الأم لأغنية الأم وعرض الفيديو كليب على شاشة إم بي سي وإم تي في أرابيا.

ليؤكد الكثير بأن ممارسة الفنون الجديدة ليست بالشيء المخجل ولكن العيب في استخدامها بشكل لا يليق.