شذى الحسيكي (جدة)
رُشح فيلم الإنمي «قلعة هاول المتحركة»، لجائزة أوسكار كأفضل فيلم رسوم متحركة، فيما استندت قصته إلى رواية خيالية للكاتبة وين جونز، وتدور أحداثه حول قصة شابة صغيرة ذات شعر بني اسمها صوفي هي الكبرى بين أخواتها، تدير مع أختها الوسطى محلا لبيع القبعات في مملكة انغاري السحرية. وفي إحدى الليالي المظلمة تلتقي صوفي بساحرة البراري التي تسرق شبابها، وتحولها إلى عجوز في التسعين من العمر. ولم تشأ «صوفي» أن تظهر أمام أمها وأخواتها بهذا المظهر، فتقرر الذهاب إلى البراري على أمل أن تجد فيها من يساعدها في فك السحر الذي تعرضت له، وبالمصادفة تلتقي بفزاعة مسحورة تقودها إلى قلعة هاول، فتدخل «صوفي» إلى القلعة، وتتابع الأحداث والمغامرات الشيقة بينها وساكني هذه القلعة العجيبة.