«عكاظ» (بغداد)، أ ف ب (باريس)
طلب إقليم كردستان من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، التوسط لإجراء محادثات مع بغداد، لاحتواء أزمة ما بعد استفتاء الانفصال، بحسب ما أفاد بيان لمكتب الصدر أمس (الجمعة). وأضاف أن مكتب الصدر تلقى اتصالاً هاتفياً من نائب رئيس وزراء حكومة كردستان قوباد الطالباني، طلب خلاله من الصدر التدخل والوساطة لإجراء حوار مع بغداد ومطالبتها بالعودة إلى الدستور، إلا أن الصدر رد بأن استفتاء الإقليم لم يكن دستورياً، ولا يمكن التمسك بالدستور دون إلغائه.

من جهته، ذكر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أمس، أن مقاتلي «داعش» من الفرنسيين المسجونين في العراق سيحاكمون في بغداد، في حين ستعالج حالات الأطفال من بينهم كل حالة على حدة. وقال لإذاعة «أوروبا 1»: «إذا كان هناك سجناء في العراق، فالأمر يعود للسلطات العراقية أن تعالج وضع الرجال والنساء المقاتلات، لقد كانوا يعرفون تماماً لماذا توجهوا إلى هناك، أي للقتال مع «داعش». هم إذن أعداء، لقد حاربوا فرنسا، وساهموا بطريقة ما في تنفيذ اعتداءات في هذا البلد».

وتشير الاستخبارات الفرنسية إلى وجود 690 إرهابيا فرنسيا في العراق وسورية، بينهم 295 امرأة و28 قاصرا.