أحمد الشميري (جدة)
أعلن محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج البحسني تأييده الكامل لقرارات السعودية ووضعها قائمة تضم 40 قياديا ومسؤولا حوثيا إرهابيا، مطالباً المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات صارمة ضد هؤلاء الإرهابيين. وقال البحسني لـ«عكاظ»: إن السلطة المحلية في حضرموت تابعت بقلق شديد ما تعرضت له العاصمة السعودية من قصف عدواني بصاروخ باليستي، أرادت من خلاله عصابات الإرهاب زعزعة أمن واستقرار اليمن والسعودية بل المنطقة والعالم، مؤكداً أن مختلف المكونات السياسية والانتماءات الشعبية في حضرموت تؤيد مواقف السعودية وتقف معها وكل أبناء الشعب اليمني صفاً واحداً في مواجهة الأعمال الإرهابية العدائية للميليشيات، التي لا يمكن أن ينفذها إلا العملاء.

وأكد أن استهداف السعودية استهداف للأمة الإسلامية ومقدساتها وللآمنين والعزل خارج نطاق مناطق القتال، مشدداً على ضرورة أن يتخذ مجلس الأمن إجراءات صارمة ورادعة تجاه إيران وميليشياتها الإرهابية التي حولت المنطقة بكاملها إلى بؤرة صراع دموي. ولفت إلى أن الجرائم التي ترتكبها الميليشيات الحوثية ترقى إلى مستوى الجرائم الإرهابية، من تفجير للمنازل واستهداف لدول الجوار ودعم الخلايا الإرهابية. ودعا محافظ حضرموت المنظمات الدولية والإنسانية إلى اتخاذ إجراءات رادعة تجاه السياسة الإيرانية التي حولت المنطقة بكاملها إلى بؤرة صراع هدفها زعزعة الأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي، خصوصا عبر تصديرالإرهاب. وأكد البحسني أن أمد المؤامرة على أمتنا لن يدوم طويلاً، وغداً ستشرق شمس الانتصار على من يدافعون عن حق سالت من أجله الدماء وقدمت به قوافل الشهداء.