محمد داوود (جدة)
تواصلت ولليوم الثالث على التوالي توابع الهزة الأرضية في شمالي النماص وأعلنت فيه هيئة المساحة الجيولوجية السعودية أمس (الجمعة) عن رصد هزة أرضية ارتدادية صباح أمس على بعد 14 كم شمالي النماص بقوة 2.7 درجة على مقياس ريختر وعلى عمق 6.8 كم.

وأكد المدير العام للمركز الوطني للزلازل والبراكين الدكتور هاني زهران لـ«عكاظ» أن الهزة لم تتسبب في حدوث أي أضرار، مبينا أن المواطنين شعروا بها.

مشيرا إلى أن مهمات المركز متعددة منها على سبيل المثال، التخفيف من المخاطر الزلزالية والتقليل من آثارها حفاظاً على الأرواح والممتلكات بإجراء دراسات وبحوث متخصصة لتحديد ودراسة مصادر الخطر الزلزالي عبر بيانات شبكات الرصد، إلى جانب توعية المواطنين في كيفية التعامل مع الحدث في كل مرحلة، إجراء تقييم الخسائر المتوقعة في الأرواح والمباني في المدن والقرى المعرضة للزلازل والبراكين.

ومن المهمات أيضا، طبقا للدكتور زهران، المشاركة في وضع الخطة الوطنية للطوارئ وتحديد المكامن الأكثر خطورة وتحديد أقصى قيمة زلزالية متوقعة عند كل نطاق، تحديد أماكن الإيواء السريع طبقاً لمعايير فنية، الإسهام في تحديث كود البناء السعودي من خلال تحديد قيم عجلة التسارع الأرضية وتحديث خريطة النطق الزلزالية وإنشاء خريطة دقيقة للمدن الإستراتيجية المهمة، إجراء الدراسات الزلزالية القديمة للصدوع الحديثة والمعالم الجيولوجية القديمة لاستخدامها في تقدير الأحداث الزلزالية المحتملة وتأثيراتها، وتحديث خريطة النطق الزلزالية، كما يقوم المركز بإجراء دراسات وبحوث زلزالية في المناطق النشطة زلزالياً.

وأوصى زهران بضرورة تطبيق كود البناء السعودي على كافة المشاريع والاستثمارات التي يتم تنفيذها في السعودية وليس فقط على تلك المشاريع التي يتم تنفيذها على امتداد الخليج العربي بل على طول امتداد ساحل البحر الأحمر وفي المناطق القريبة من الحرات البركانية.