انتهت المنطقة غالبا من حركات الإسلام السياسي السنية بكل فوضاها ومشاريعها التخريبية في المنطقة، وجاء وقت مواجهة الشق الآخر للتطرف في المنطقة والأكثر وحشية ودموية؛ حركات الإسلام السياسي الشيعي وتتضافر في هذه الحركات عدة عوامل ساعدتها على أن تؤسس لكثير من مشاريع الخراب في المنطقة: دولة راعية ومتبنية لهذا المنهج العقائدي وميليشيات تنوب عنها في تنفيذ تلك المشاريع وتمدها بالمال والسلاح والتحشيد العقائدي والإعلامي، وكان حزب الله في لبنان أكثر التجارب التي استطاعت أن تستمر وأن تمثل وكيلا عربيا في المنطقة للدولة ذات المشروع الطائفي التخريبي.

ورطة إيران ليست مع الرياض ولا مع واشنطن ولا مع عواصم المنطقة؛ إنها ورطة مع الواقع الذي تترسخ فيه الدولة الوطنية وتتراجع فيه الدولة العقائدية ذات الرسالة الأيديولوجية. مفهوم الدولة الوطنية لا يحظى بأي حضور في الذهن السياسي الإيراني وينعكس ذلك في مختلف تحركاتها في المنطقة وتوقف إيران عن ذلك يعني أنها تعيد تشكيل بنيتها السياسية والفكرية التي تعلي من شأن الطائفية وتصدير الثورة وتجعل منها محورا أساسيا للدولة الإيرانية، وهو ما يخالف أبرز أشكال وقيم الدولة الوطنية الحديثة.

الكيانات والأحزاب وحتى الشخصيات ذات المشروع الأيديولوجي لا تجيد قراءة الواقع ولا تحولاته، ذلك أن أدواتها الفكرية والمعرفية ليست أدوات حرة إنما رهينة للعقيدة التي لديها، وبينما يتغير الواقع تظل تلك العقائد ثابتة وجامدة، ولذلك تدور أكثر أدبياتها وخطاباتها حول التغني بالثبات والصمود، (هذا التركيز مرده إلى محورية الثبات كأبرز عناصر التفكير العقائدي) وهنا يحدث الاشتباك مع الواقع.

يؤدي الثبات في الغالب إلى حالة من الفساد الذهني والفساد في التعامل مع الواقع وتتجه الكيانات الأيديولوجية لإعادة إنتاج خطاباتها القديمة بلغة جديدة لكن دون جدوى.

الثبات ليس على أفكار قادمة من الماضي فحسب، بل على أفكار مستقبلية قيلت في الماضي أيضا؛ ظهور المهدي وإقامة الخلافة العادلة يمثلان محورا مهما في تفكير التطرف الشيعي والسني، وهما فكرتان خلاصيتان قادمتان من الماضي البعيد تحمل نبوءة بالمستقبل البعيد وتصبح وظيفة العمل الأيديولوجي هي الربط بين الفترتين والتحول إلى قنطرة لتحقيق ذلك الربط المستحيل.

انهار الاتحاد السوفيتي وانتهت تجربة الإخوان المسلمين في الحكم وانتهت مختلف الجماعات والكيانات العقائدية الأيديولوجية ولم يعد أمام ما بقي منها إلا أن تتحول لميليشيات مسلحة، لجوؤها للسلاح ليس خيارا وحيدا لكنه الطريقة الوحيدة لتؤثر في الواقع الذي بات يرفضها بالكامل. بينما يتحفز العالم المدني اليوم والقوى المعتدلة في المنطقة لمواجهة حزب الله في لبنان كما واجه الحوثيين في اليمن والإخوان في مصر والقاعدة وداعش وغيرها، يتراجع عدد أولئك الذين مازالوا مفتونين بالحزب ومستعدين للدفاع عنه فلا يوجد أي أفق أمامه ولا يحمل أي مشروع مستقبلي، شأنه شأن كل الحركات الدينية في كل العالم.

yameer33@hotmail.com