منذ التحقت بالعمل الوظيفي الحكومي عام 1388 هجري أي قبل نحو نصق قرن، وكانت الانطلاقة بالعمل بجمارك المنطقة الشرقية في عهد الشيخ حمد المبارك رحمه الله وبأقلّ مراتب النظام وبراتب مقداره 480 ريالا لا غير!

ومن ثمّ إلى رئاسة الحرس الوطني بإدارة العلاقات العامّة بالرياض مع أخينا عبدالرحمن الشثري «أبا هشام وبعد ذلك فترة عمل ثريَة مع رجل القيادة وكيل الحرس الوطني بالمنطقة الغربية الشيخ محمد العيبان» أبا بندر رحمه الله.

وبعد ذلك انتقلت لوزارة التعليم العالي للعمل كملحق بالملحقيات التعليمية في كلّ من دمشق، عصر الرخاء ورغد العيش بها، فالولايات المتحدة الأمريكية، وبعد نحو 16 عاما عدت للوطن الغالي وكانت نهاية المطاف مع الأمير سلطان بن سلمان بمكتبه الخاص بهيئة السياحة والتراث الوطني، ولكل مكان وزمان قصة وذكريات سأستعرضها قريبا، عملت تحت رئاسة العديد وتعلّمت منهم وبتجربة متواضعة فنون الإدارة وطيب الأخلاق وحسن التّعامل، وبما أن العمل الإداري خبرة وتجربة وفنّ من فنون الحياة والتي عبّر عنّي وعنكم خبير في الإدارة كتب عنها والفرق بين الإدارة والقيادة بأسلوب يتطلّب من كل موظف أو مسؤول الاستفادة منه وتطبيق معانيه حيث قال:

الإدارة: تقرأ النظام. القيادة: تفهم النظام. الإدارة: هدفها الكرسي. القيادة: وسيلتها الكرسي. الإدارة: تمتص الآخرين لتكبر. القيادة: تعطي الآخرين ليكبروا معها. الإدارة: تلوم الآخرين على فشلهم. القيادة: تتحمل مسؤولية فشل الآخرين. الإدارة: تلبس ثوب الشخص. القيادة: تلبس ثوب المبدأ. الإدارة: تجعل النظام وسيلة للاضطهاد. القيادة: تكرم الآخرين بالنظام. الإدارة: تعتمد على الإمكانات. القيادة: تصنع الإمكانات. الإدارة: تهمها السجلات. القيادة: تهمها النفوس. الإدارة: جبانة بعجز. القيادة: شجاعة بحكمة. الإدارة: كل عملها أولويات. القيادة: ترتب الأولويات. الإدارة: هيكل بلا روح. القيادة: جسد بروح وقلب وعقل. الإدارة: إن لم تكن معنا فأنت ضدنا. القيادة: فريق عمل واحد ولا ضد لنا. الإدارة: لا تعترف إلا بالشهادات. القيادة: لا تعترف إلا بالقدرات. الإدارة: تأمر وتنهى. القيادة: تُوحي وتُلهم. الإدارة: تُسكت الآخرين لتتكلم. القيادة: تصمت لتصغي للآخرين. الإدارة: هي فن التعجيز. القيادة: هي فن التمكين. الإدارة: تضحي بالآخرين لتسلم. القيادة: تدافع عن الآخرين لتسلم. الإدارة: تجعل الآخرين جسر عبور لمصالحها. القيادة: تبني مع الآخرين جسر عبور لأهدافهم. الإدارة: دورها توثيق أخطاء الآخرين. القيادة: دورها معالجة أخطاء الآخرين. الإدارة: ناقدها عدو. القيادة ناقدها مبدع. الإدارة: تخشى المسؤولين. القيادة: تقنع المسؤولين. الإدارة: يهمها رضا المسؤولين. القيادة: يهمها أن تعمل الصحيح. الإدارة: أنا أرى وأنا أعتقد. القيادة: نتحاور ونتشاور. الإدارة: منشغلة بالتفاصيل. القيادة: يهمها الإطار. الإدارة: تحاسب على الأسلوب. القيادة: تعتني بالنتيجة. الإدارة: ثوب ضيق من النظام. القيادة: تخترع أثوابا وتلبسها للنظام. الإدارة: تتبع سياسة العصا والجزرة. القيادة: سياستها أسد يقود أسود. الإدارة: لتنجح لابد أن يفشل الآخرون. القيادة: نجاحها هو نجاح الآخرين.

ويخطئ من يظن أنه يستطيع وحده إدارة العمل والأفراد بدون مشاركة الآخرين، إن الإدارة هي عملية مشتركة.

ويخطئ من يعتمد في إداراته على أسلوب الأمر والنهى، لأنها أساليب ثبت فشلها.

وأن يتم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وأن لا تعامل العاملين معك على أنهم أطفال، تعطيهم عند الإنجاز وتمنعهم عند الخطأ، ولكن ابحث في أسباب الخطأ وفتش عن عوامل الإنجاز، وبعد ذلك لا بأس بالتحفيز أو العقاب، وعلى صانع القرار أن لا يتخذ أي قرار إلا إذا اكتملت أمامه المعلومات، خاصة عندما تكون العلاقة بين الرئيس ومرؤوسيه قائمة على الاحترام المتبادل والكثير من المودة.

abdsheikha@