أ ف ب (لندن)

حذرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي النواب المؤيدين لبقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي من أنها «لن تسمح» بمحاولات العرقلة لإبطاء أو إيقاف خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

وكتبت ماي في صحيفة «دايلي تيليغراف» «لن نسمح بأي محاولة لاستخدام أسلوب تعديل مشروع قانون لعرقلة إرادة الشعب البريطاني الديموقراطية، عبر محاولة إبطاء أو إيقاف انسحابنا من الاتحاد الأوروبي» مضيفة «سنخرج من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس 2019».

يأتي كلام ماي في وقت كرّر الجمعة الدبلوماسي البريطاني جون كير، الذي صاغ المادة 50 من معاهدة لشبونة التي تنص على إمكانية الخروج من الاتحاد الأوروبي والتي ستلجأ إليها لندن في مارس، أن عملية الخروج تنطوي على آلية عكسية إذا غيرت الدولة العضو التي فعلتها رأيها.

وصرّح كير خلال احتفال نظمته حركة «اوبن بريتان» (بريطانيا المنفتحة) المؤيدة لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، «لسنا مجبرين على الخروج (من الاتحاد الأوروبي) لمجرد أن السيدة ماي بعثت الرسالة» مشيرا بذلك الى المادة 50. وأضاف «يمكننا تغيير رأينا في أي وقت من العملية».

وأعلنت الحكومة البريطانية الجمعة أن البلاد ستخرج من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس 2019 عند الساعة 23,00 ت غ وذلك بموجب تعديل سيطرح ضمن مشروع قانون بريكست الذي لا يزال قيد الدرس في البرلمان.

وصرّح وزير بريكست ديفيد ديفيس «يقول التعديل الذي تقدمنا به بوضوح أن المملكة المتحدة ستخرج من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس 2019 عند الساعة 23,00 ت غ».

واستؤنفت مفاوضات بريكست الخميس بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي و«الوقت ينفد»، حسب ما أكد كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه.

في المقابل، أشارت الوزارة البريطانية المكلفة عملية بريكست في تغريدة على حسابها على موقع «تويتر» إلى «أننا أحرزنا تقدما كبيرا في المجالات المهمة».