واس (عدن)
دان وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، عمليات التهجير القسري الجماعي التي تمارسها الميليشيا الانقلابية ضد سكان مديرية جبل حبشي بمحافظة تعز، بإجبارهم على الخروج من منازلهم بقوة السلاح وزرع الألغام في محيط هذه المنازل ما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص.

ودعا الوزير فتح في بيان بثته وكالة الأنباء اليمنية، المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك، إلى إدانة تصرفات الميليشيات الانقلابية وانتهاكاتها اليومية بحق أبناء محافظة تعز وغيرها من محافظات الجمهورية.

وطلب رئيس اللجنة العليا للإغاثة اليمني من ماكغولدريك زيارة محافظة تعز والاطلاع على جرائم المليشيات الانقلابية اليومية بحق الأطفال والنساء والمدنيين وتهجير السكان بقوة السلاح، ورفع تقارير إلى المنظمات الحقوقية ومجلس الأمن بصورة مستعجلة عن معاناة أبناء المحافظة من جرائم الميليشيات الانقلابية.

واعتبر فتح أن صمت المنسق الأممي والمنظمات الحقوقية التابعة للأمم المتحدة أمر غير مقبول، لافتاً إلى أن السكوت تجاه هذه التصرفات يشكك في مصداقية وحيادية المنظمات الحقوقية الأممية.