شريفة الربيع*
هل لنا أنا نبحر في الخيال؟! الذي تعلمنا أنه سيصبح واقعا حالما آمنا به، هل لنا أن نزيد متعته فنتأمله ونرصده؟

«نيوم» اليوم وكيف سيصبح يومك فيها الذي هو حاضرك؟

تزود بعتاد السفر في كل شيء مخيلتك، عقلك، الكثير من علمك والمثير من عملك، لتعايش واقعا مختلفا عما مضى؛ فيه من الأفق الواسع والعلم المتسع، فضاء رحب لكل عالم واقتصاد قوي لنهضة وحضارة ليس لها مثيل، «نيوم» اليوم تتسع لمعينات الحياة البراقة مجالها مفتوح لكل مبدع بدأت في تحديد هوية مرتاديها ممن يرغب في نهضة وعلم وسط منطقة حيوية.

«نيوم» اليوم هي وحدة الكتل المترابطة لتحقيق نجاحات متلاحقة تكنولوجيا، فنون، طاقة، اتصال محاور مهمة لكل ما يحتاجه الفرد يمنة ويسرة أنت محاط بالبيئة المناسبة لتبدع.

لم يكن منح جواز سفر سعودي لروبوت مجرد لفتة مميزة، توضح «نيوم» اليوم بل هي قرار قوي ورسالة توضح ما يهم أن تكون عليه «نيوم» من رعاية جيل من العقول البشرية المميزة التي تستطيع أن تؤتمت جيلا تقنيا وإنسانا آليا، من شأنه أن يكون معينا في كل شيء قادرا على تسهيل الحياة وضمان جودة أعلى للخدمات التي تنهض بأمه يهمها ألاّ يلغيها تسارع الزمن، فلا بد أن نبقى دولة مسلمة قوية عتادها الإسلام والعلم والتقدم والنهضة والحضارة نسابق بها الأمم ونقود نهضتها.

* معلم مايكروسوفت ــ الخبير المبتكر

deem.2009-@hotmail.com