منذ حوالى الشهر والأخبار الرئيسية حول العالم وبخاصة في الغرب وتحديدا أمريكا هي عن ما سطره الناس تحت هاشتاق «وسم» #MeToo وترجم إلى العربية #أنا_أيضا #أنا_كمان، وبدأ هذا الوسم في أعقاب افتضاح قيام مخرج هوليودي بالتحرش والاعتداء الجنسي على ممثلات وموظفات في مكتبه، حيث شجع الناس في مواقع التواصل الضحايا على البوح العلني بحوادث تعرضهن للتحرش والاعتداءات الجنسية كوسيلة لردع المتحرشين والمغتصبين، فلو أن أول ضحية قدمت شكوى ضد هذا المخرج لكانت حمت عشرات غيرها من التعرض لما تعرضت له، وسرعان ما انتقلت الحملة من فضح اعتداءات الشخصيات النافذة بهوليود على نساء وأطفال ورجال والتي أدت لإيقاف أعمالهم وطردهم من كل الهيئات الرسمية وسحب الجوائز التي أعطيت لهم، حتى وصلت الحملة إلى الشخصيات السياسية ونتج عنها تكوين لجان تحقيق بشهادات الضحايا التي نشروها تحت هذا الوسم، ما أدى لعزل مسؤولين سياسيين قاموا بالتحرش، وتم فضح اعتداءات داعية إسلامي وأستاذ جامعي يعمل في جامعة أكسفورد العريقة، وكان الإعلام الغربي يقدمه على أنه الوجه المعتدل المشرق للإسلام، لكن تحت هذا الوسم افتضح أنه قام بالاعتداء الجنسي العنيف على عدد من النساء والطالبات عنده، وبعضهن كن في سن الرابعة عشرة، وإحداهن كانت مسلمة جديدة ومعوقة على كرسي متحرك، واستدرجهن بصفته الدينية كداعية ليعلمهن الإسلام، وأخضعته السلطات للتحقيق، مع العلم أنه في الغرب تعتبر جريمة أن يقيم أستاذ علاقة فاحشة مع أحد من طلابه ويعاقب الأستاذ بالطرد من الجامعة، ولافت أنه مهما كان منصب وشهرة الشخص المتحرش والمعتدي في الغرب فمباشرة تم عزله من منصبه وإيقاف عقود عمله ونبذه اجتماعيا، بالإضافة لتولي السلطات التحقيق معه، بينما لدينا؛ مغنٍ عربي متهم بثلاث قضايا اغتصاب في بلدين غربيين وسجن بسببها، لكنه لم يتعرض لأي نبذ اجتماعي أو عزل فني وبقي يقدم أعماله حتى وفي ساقه السوار الإلكتروني الذي يوضع للمتهمين الخطرين المفرج عنهم، لكنهم مازالوا تحت طائلة الاتهام، عموما يقول الله تعالى (لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم). فالستر على الآخرين واجب بالنسبة للخطايا الفردية، لكن في حالات الإجرام بحق الآخرين كالتحرش والاغتصاب فلا يجوز الستر على المجرم، فالستر عليه تواطئ معه وتركه يتابع إجرامه بحق الأبرياء ليدمر حياتهم وشخصياتهم، فهذا له مثال الستر على إرهابي وعدم التبليغ عنه، فالله لا يحب الجهر بأي قول عن السوء، إلا لردع ظالم مسيء.

bushra.sbe@gmail.com