• لجنة الأخلاق، التي تم ربطها بلجنة الانضباط، اعتبرها من أهم اللجان، بل ومن أكثرها قدرة متى ما فُعّلت للحفاظ على شرف المنافسة، وحماية رياضة كرة القدم من الفساد داخل الملعب وخارجه.

• السؤال، كم عدد أعضائها، وما هي مهامهم، وهل ستذهب هذه اللجنة إلى أي شبهة فساد ومن ثم اجتثاثها أم تنتظر تقرير من هنا أو هناك للانطلاق من خلاله إلى تلمس موطن الفساد؟ مع يقيني أن عملها يفترض أن يكون مباشرا وليس بحاجة إلى طرف آخر، لكي ينبه اللجنة لغول اسمه فساد إلا في حالة شكوى من طرف ضد طرف مدعومة بالقرائن، ومن هذا المنطلق أتمنى أن يتم من خلال الإعلام شرح مهام هذه اللجنة ولماذا تم ربطها بلجنة الانضباط، ليعرف الكل من أين تبدأ مهامها وأين تنتهي. وسبب تساؤلي يعود إلى الماضي القريب المعني بلجنة أخلاق سمعنا بها ولم نر أعمالها!

(2)

تساؤلات من وحي المرحلة:

• لماذا تمت في فترة مضت السماح للهواة في زمن الاحتراف، وكيف تم تمرير هذا، وما هي أهدافه، ومن المستفيد ومن المتضرر، وكيف تم تحويل هؤلاء الهواة إلى محترفين؟

• أليس في هذا شبهة فساد تحتاج إلى تعقب خيوطها للوصول إلى حقيقة أرقام أودعت في حسابات بعض اللاعبين قبل أن تنتهي عقودهم مع أنديتهم؟

(3)

علامات تعجب ليس إلا !

• هل يعقل أن نسلم قسراً بما يقال حول قضية العويس دون الإشارة إلى أخطر قضية في تاريخ كرة القدم السعودية، شيك سلفة العقار للاعب عوض خميس، الذي انتهى بسلوم العربان؟!

(4)

• لم تعد تفرق معي أن أسمع جعجعة حول ذاك النادي أو أرى طحناً !

• فكما قال دايم السيف: «تساوت الدنيا عندي تساوت».

• من زمان هذا حاله معهم فما الجديد؟

(5)

• كل جماهير الأندية مرتاحة إلا جماهير الأهلي وضعت دون أن يكون لها ذنب تحت ضغط قرار العويس، الذي أرى أن اتحاد عزت حسمه بقرار نافذ ولم يحمِ قراره !

(6)

‏من يحترم نفسه يصبح في مأمن من الآخرين، فهو يرتدي درعا لا يستطيع أحد أن يخترقه !

Ahmed_alshmrani@