سعد الخشرمي (الرياض)
استنكر الأمير فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز محاولات المغرضين والمعادين للمملكة الزج بحادثة استشهاد شقيقه الأمير منصور، لاختراق وعي المجتمع السعودي الذي يعرف عدوه من صديقه، ويستطيع الفرز بين الحق والباطل، واصفا ما تناولته بعض وسائل الإعلام بالفبركات الكاذبة والرخيصة.

وأكد الأمير فيصل لـ«عكاظ» أن هذه اللعبة الخبيثة لم تعد تنطلي على المواطن السعودي وكل شرفاء العالم، مشددا أن المحاولات الدنيئة في تناول أي حدث يتعلق بالسعودية للنيل منها، ليس إلا انعكاسا لمخططات أعداء يزيفون الحقائق ويقلبون الوقائع، ويسعون لبث الفتن في وطننا، موضحا أن شقيقه الشهيد الأمير منصور (يرحمه الله) عرف بولائه لوطنه ودينه وولاة الأمر، وظل حتى آخر ساعة في حياته مخلصاً وفياً لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، حتى استشهد وهو يخدم أبناء وطنه متنقلا في ربوع منطقة عسير لتقديم الخدمات والسهر على رعاية من ولاه خادم الحرمين الشريفين رعايتهم، ومن منحه ثقته، فتولى المسؤولية بعين المسؤول حتى لقي ربه، ونحسبه شهيدا في خدمة دينه ثم مليكه ووطنه.

وأضاف الأمير فيصل لـ«عكاظ»: إن الزيارة التي كانت آخر عمل أداه الشهيد مجدولة منذ وقت سابق، ولم تكن وليدة اللحظة، بل حرص رحمه الله على إعداد جدول أعماله وجولاته، وكان حريصا على أداء عمله بسعادة بالغة وهو يخدم الأهالي صغيرهم وكبيرهم. داعيا الله أن يتغمد الشهيد ومن رافقوه بواسع رحمته، ويلهم الجميع الصبر والسلوان على فقدان من ضحوا بأنفسهم وهم يقدمون الوقت والجهد والنفس رخيصة في خدمة الوطن والمواطن، متمنياً من الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي كافة، الكف عن تداول الفبركات وعدم الانجرار وراء أكاذيب الحاقدين المعادين للمملكة، وتحري الدقة والرصانة في كل ما ينقل للرأي العام.