حسن النجراني (المدينة المنورة)
اختتمت الملحقية الثقافية لسفارة خادم الحرمين الشريفين بالجزائر مشاركتها في معرض الجزائر الدولي للكتاب في دورته الثانية والعشرين، الذي نظم أخيرا، وشارك فيه العديد من الجهات الحكومية ودور النشر الخاصة.

وبلغ عدد الجهات المشاركة 15 جهة، وقد أثنى رئيس الحكومة الجزائرية أثناء زيارته لجناح المملكة خلال جولته الافتتاحية للمعرض، على مشاركة المملكة في هذه الدورة، وطلب دعم وتعزيز التواصل العلمي والثقافي بين البلدين، والرغبة في زيادة نشر الكتاب العربي والمترجم من الجهات الرسمية بالمملكة، وترحيب الجزائر بذلك؛ كون المملكة رائدة في هذا المجال.

وقد تخلل المشاركة عدد من البرامج الثقافية شارك فيها أدباء ومثقفون سعوديون منهم: مدير نادي الإحساء الأدبي الكاتب والشاعر السعودي محمد الجلواح، ورئيس نادي نجران الأدبي سعيد بن مرضة، وأقيمت ندوة عن العلاقات السعودية الجزائرية، شارك فيها أساتذة جزائريون ورئيس نادي الأحساء الأدبي.

وقد توافد نخبة من الوزراء وعدد من سفراء الدول العربية وكبار المسؤولين الجزائريين على زيارة جناح المملكة الموحد للجهات الحكومية، وكان في استقبالهم الملحق الثقافي، حيث استمعوا إلى شرح واف لأبرز ما تضمنه الجناح السعودي في المعرض من كتب وعناوين متعـددة في مختلـف المجالات التي تعكس مدى ما وصل إليه المنتـج الثقافي السعودي من تميّز في المحتوى والطباعة الفنية، وأعربوا عـن إعجابهم بما شاهدوه من كتب وإصدارات تعكـس الصورة الحقيقية للحيـاة الثقافية بين الأصالة والمعاصرة.

وأكد الملحق الثقافي في الجزائر د.فهد بن إبراهيم الغامدي أن المشاركة السعودية كانت ناجحة بكل المقاييس، وأن الجناح السعودي ظهر بشكل أكثر تطوراً وتحسيناً، وبشكل لائق وواجهة مشرّفــة للمملكة في إطارها التراثي والحضاري.