خالد علاجي (جدة)
ستكون ودية المنتخب الوطني الأول لكرة القدم والبرتغال، التي ستقام غدا ضمن معسكر الأول المقام في العاصمة البرتغالية لشبونة، استعدادا للمشاركة في كأس العالم 2018، فرصة لاختبار قدرات اللاعبين، لا سيما أحمد الفريدي الذي انضم أخيرا إلى الكتيبة الخضراء بإيعاز من المدرب الأرجنتيني باوزا، بعد انتهاء برنامجه التأهيلي الذي أقيم في مدينة مانشستر لمدة 10 أيام، إذ ستتجه الأنظار صوب اللاعب وما سيقدمه من عطاءات في حال مشاركته، ما يعكس مدى الفائدة الإيجابية من البرنامج التأهلي الذي قد يكون بوابة لنجوم آخرين.

وكان الفريدي انضم للبعثة التي وصلت إلى مدينة فيسيو البرتغالية استعداداً للمواجهة، فيما فضل باوزا إراحة اللاعب سلمان الفرج لحين ظهور نتائج أشعة الرنين المغناطيسي التي أجريت له.

وسيجري المنتخب الوطني اليوم حصة تدريبية على استاد فونتيلو بمدينة فيسيو البرتغالية، فيما سيعقد باوزا مؤتمرا صحفيا غدا عند السادسة والنصف مساء في قاعة المؤتمرات بملعب المباراة، للحديث عن اللقاء الودي.