رويترز (لندن)
لم تستبعد صحيفة «ذا صن»، وهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أمس (الأربعاء)، الإطاحة بوزيرة التنمية الدولية في بريطانيا بريتي باتيل، بعدما عقدت اجتماعين مع ساسة إسرائيليين دون أن تفصح عنهما.

وقالت «ذا صن» إن باتيل التقت أيضا مدير عام الخارجية الإسرائيلية يوفال روتيم في نيويورك، ووزير الأمن العام جلعاد إردان في لندن، لكنها لم تخبر ماي بأي من الاجتماعين، رغم أنها أكدت لها عدم إجراء أي محادثات أخرى لم تفصح عنها. وأكد مصدر حكومي عقد الاجتماعين، لافتا إلى أنه لم يحضرهما أي مسؤول في الحكومة البريطانية وأنهما عقدا وكشف عنهما بما لا يتماشى مع الإجراءات المعتادة. وذكرت (بي.بي.سي) أمس، أن باتيل عادت إلى لندن بعد أن ألغت جولة مقررة في أفريقيا بعد التقارير عن احتمال إقالتها.

واعتذرت باتيل (الإثنين) لماي لعدم إفصاحها عن لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين كبار، منهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.