رويترز (سول)
حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أمس (الأربعاء) زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون قائلا له: «إن الأسلحة النووية التي تطورها لا تجعلك أكثر أمنا، إنما تضع نظامك في خطر جسيم»، وأضاف في خطاب أمام برلمان كوريا الجنوبية موجها الحديث لجونج أون: «لا تستخفوا بنا ولا تختبرونا».

واتهم بيونغ يانغ بانتهاكات مروعة لحقوق الإنسان، مستخدما بعض أشد عباراته صرامة حتى الآن ضد كوريا الشمالية، داعيا دول العالم إلى عزلها وحرمانها من أي نوع من الدعم أو الإمدادات أو القبول. ورسم ترمب صورة بائسة لكوريا الشمالية، لافتا إلى أن الناس يعانون في معسكرات اعتقال وأن البعض يدفعون رشا للمسؤولين الحكوميين ليعملوا مثل «العبيد» في الخارج بدلا من العيش في ظل حكومة بلدهم. ولم يذكر أي أدلة على تلك الاتهامات.

وجاءت عودة ترمب إلى اللغة الصارمة ضد كوريا الشمالية، بعد يوم من تخفيفه على ما يبدو بعض عباراته النارية التي عززت المخاوف في شرق آسيا من مخاطر نشوب صراع عسكري، بل إنه عرض أمس الأول نافذة دبلوماسية على بيونغ يانغ لإبرام اتفاق. وبدأ ترمب أمس زيارة للصين.