«عكاظ» (إسطنبول)
قالت مصادر في المعارضة السورية لـ«عكاظ» إن مؤتمر «الرياض2» سينعقد في الثاني والثالث والعشرين من نوفمبر الجاري، بعد أن أنهت اللجنة التحضيرية التابعة للهيئة العليا للمفاوضات برنامج عملها لتوحيد كافة أطياف المعارضة السورية بشقيها السياسي والعسكري.

وأوضحت المصادر أن اجتماع «الرياض2» سيكون برئاسة الهيئة العليا للمفاوضات التي يرأسها الدكتور رياض حجاب، فيما من المفترض أن يشارك كل من منصة القاهرة وموسكو للاتفاق على خريطة سياسية تكون عنوان المرحلة الانتقالية التي سيناقشها المبعوث الأممي للأزمة السورية ستيفان دي ميستورا مع المعارضة والنظام في الـ28 من الشهر الجاري.

وقال المنسق العام لهيئة التنسيق حسن عبدالعظيم في تصريح لـ«عكاظ» إن الرياض بذلت جهودا سياسية من أجل جمع المعارضة على برنامج سياسي موحد، مؤكدا ضرورة الخروج بورقة سياسية متكاملة حول المرحلة الانتقالية لوقف الحرب في سورية. ويرى معارضون أن مؤتمر «الرياض2» سيكون نقطة تحول في المسار السوري، خصوصا بعد تخفيف التصعيد ودعوة روسيا لمؤتمر سوتشي، في ظل النهاية الوشيكة لتنظيم «داعش».

من جهة أخرى، حملت آلية التحقيق الدولية باستخدام السلاح الكيمياوي في سورية، نظام الأسد المسؤولية عن استخدام غاز السارين في الهجوم على بلدة خان شيخون بريف إدلب.

من جهة ثانية، تزداد في ألمانيا شكاوى السوريين الذين يؤكدون أنهم تعرضوا للتعذيب في سجون نظام بشار الأسد، آملين بأن يساعدهم مبدأ الولاية القضائية العالمية المعمول به في البلاد في إحقاق العدالة.

وتقدم 13 سوريا بشكويين جديدتين أمام القضاء الألماني محورهما ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وفق ما أعلن أمس (الأربعاء) المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان الذي يدعم هذه الخطوة.

إلى ذلك، قال النظام السوري إن قواته سيطرت على آخر مدينة في الشرق السوري (البوكمال) التي كان تنظيم داعش يسطر عليها، بعد حصار دام عدة أيام.