فلاح الحربي (جدة)
افتتح اليوم (الأربعاء) رسمياً، متحف اللوفر في أبوظبي، بحضور نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وملك البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، وعدد من الرؤساء، والملوك، والشخصيات البارزة.

وسيصبح لوفر الصحراء العالمي متاحاً للجمهور بدءاً من السبت القادم. واعتبر عدد من المثقفين في العالم المتحف من الصروح الأكثر دهشة في العالم، بما ضمه من مقتنيات، ومعروضات، وأجنحة جرى العمل عليها بدقة متناهية، فضلاً عن المبني الذي يعد تحفة معمارية، وأحد أعاجيب الفن المعماري الحديث.

* لوفر أبوظبي

- متحف عالمي فريد من نوعه في العالم العربي، يقدم منظوراً جديداً عن تاريخ الفن، عبر مختلف الحضارات والثقافات.

- يرصد بأسلوبه المعماري محطات تاريخ البشرية، عبر مجموعات فنية غنية بالتحف الأثرية، والأعمال الفنية المعاصرة.

- يعتبر ثمرة لشراكة إماراتية فرنسية متميزة، ونتاجاً لاتفاقية وقعت بين العاصمة الإماراتية أبوظبي وفرنسا.

- تصميم المهندس الفرنسي: جان نوفل.

- المساحة: 24 ألف متر مربع.

- التكلفة: 965 مليون يورو.

- أعمال فنية شهيرة:

* لوحة الرسام الإيطالي ليوناردو دافينشي «حداد جميل».

* لوحة الرسام الهولندي فان جوخ «رسم ذاتي».

* لوحة جان لوي دافيد «بونابرت عابراً الألب».

- أول أجنحته غرفة هادئة، عرضت فيها نسخة من القرآن تعود إلى القرن الـ19، كتبت بالذهب على مخطوطات زرقاء.

- 250 قطعة تم شراؤها، بينها لوحة للرسام إدوار مانيه، وأعمال لبيت موندريان، وعثمان حمدي.