عبدالله غرمان (جدة)

اختتم ملتقى رؤساء القيادة المدرسية جلساته اليوم (الأربعاء) بورقة عمل حول «حوكمة المؤسسات التعليمية مدخل لتميز الأداء»، والتي قدمها الدكتور احمد محمد الزايدي، وتم فيها مناقشة تعريف الحكومة بشكل عام وحوكمة المؤسسات التعليمية على وجه الخصوص وأهدافها، كما تطرقت الورقة إلى المبادئ التي يستند عليها لتطبيق الحوكمة، وابرز المعوقات التي تعيق تطبيقها بشكلها الحقيقي، سعياً الى تحقيق التميز في الأداء.

وخرج الملتقى بالعديد من التوصيات وهي التأكيد ان القيادة هي نزاهة، وضرورة وضع خطة لتطوير أداء مشرفي ومشرفات القيادة المدرسية بما يحقق التميز المؤسسي، وبناء معايير التميز لمشرفي ومشرفات القيادة المدرسية لتجويد الممارسات الاشرافية، بالإضافة إلى تكليف رؤساء ورئيسات أقسام القيادة المدرسية بإدارات العموم بعقد ورش عمل لاستكمال بناء المعايير، من خلال ماتم طرحه في الملتقى وإرساله من قبل الإدارات إلى الإدارة العامة للتعليم بجدة لدراسة الورش في موعد أقصاه 3/26 / 1439هـ، ومن ثم بناء المعايير في صورتها الأولية ومن ثم رفعها لإدارة القيادة المدرسية بالإدارة العامة للإشراف التربوي بوزارة التعليم في موعد أقصاه 29/ 5 / 1439هـ.

وتضمنت التوصيات أيضا تحديد الاحتياجات التدريبية والمهنية لمشرفي ومشرفات القيادة المدرسية، بما يفي من متطلبات العمل الإشرافي وتحديد ضوابط وآليات اختيار وتكليف مشرفي ومشرفات القيادة المدرسية بما يتجانس مع معايير التميز.

وفِي ختام الملتقى تم تكريم أعضاء الوفود المشاركة من مختلف ادارات التعليم بالمملكة وأعضاء اللجان المنظمة.

يشار إلى أن الملتقى شهد مشاركة 46 إدارة تعليمية بنين وبنات، واستضافه تعليم جدة خلال الفترة من 16- 19 صفر 1439.