رويترز (برشلونة)

تسبب إضراب دعا له ناشطون مؤيدون للاستقلال، احتجاجا على سجن ساسة كاتالونيا المعزولين، في إغلاق الطرق بأنحاء الإقليم الإسباني صباح اليوم الأربعاء.

وأعاق الإضراب حركة السير وامتدت طوابير السيارات إلى برشلونة في حين عملت بعض خدمات النقل العام بالحد الأدنى من طاقتها.

ودعت للإضراب نقابة (سي.إس.سي) الكاتالونيا المؤيدة للاستقلال ودعمته جماعات مدنية مثل الجمعية الوطنية الكاتالونية (أيه.إن.سي) وجماعة أومنيوم الثقافية. وسدت أعداد كبيرة من الناس عشرات الطرق السريعة الرئيسية في الإقليم ملوحين بلافتات ومرديين هتافات مناديه بإطلاق سراح السجناء السياسيين.

وأوردت مواقع التواصل الاجتماعي وقوع بعض المشاجرات المحدودة فيما أظهرت لقطات مصورة محاولات رجال الشرطة لتفريق المحتجين. وأظهرت لقطات على مواقع التواصل الاجتماعي توجه حشد من الناشطين إلى محطة قطارات بمدينة جيرونا حيث وقفوا على خط السكك الحديدية مما تسبب في تأخير رحلات القطارات.

ورغم التأخر في وسائل النقل بدا سير العمل في المتاجر والشركات في الإقليم على النحو المعتاد إلى حد كبير.

وسجنت السلطات قادة الجمعية الوطنية الكاتالونية وأومنيوم إضافة إلى ثمانية أعضاء سابقين في حكومة كاتالونيا وهم جمعيا في انتظار تقديمهم للمحاكمة وذلك بعد إعلان استقلال كاتالونيا عقب إجراء استفتاء على الاستقلال اعتبرته المحاكم الإسبانية غير قانوني.

ودفعت محاولة الاستقلال البلاد إلى أسوأ أزمة سياسية منذ عقود إذ عمقت الانقسامات السياسية والاجتماعية ودفعت آلاف الشركات لمغادرة الإقليم.

ودعت الحكومة، التي تولت إدارة كاتالونيا بعد إعلان استقلالها من جانب واحد، إلى إجراء انتخابات يوم 21 ديسمبر.