صالح شبرق (جدة)
تعود الفنانة التشكيلية السعودية جمانة باكير إلى ساحة الفن التشكيلي مرة أخرى بعد تجاوزها لظروفها الاجتماعية، بالمشاركة في «بينالي مانتوفا» العالمي بإيطاليا في نسخته الأولى مع فنانين عالميين من دول العالم في المتحف العالمي «فرانشيسكو جوانزاجا»، إذ تشارك بأحد أعمالها التراثية للتعريف بالمخزون الثقافي الفني السعودي في قالب تشكيلي، وأكدت باكير لـ «عكاظ» أن المشاركة عبء أكبر كسعودية، إذ يمنحها ذلك منافسة شريفة أكبر مع التشكيليين السعوديبن الأكثر إنتاجا ومشاركة محليا وعالميا. وأوضحت أنها ستستمر في إنتاجها وصولا لمعرض شخصي يلخص تجربتها الطويلة (15 عاما) كفنانة هاوية لترتفع باسمها ضمن كوكبة التشكيليين والتشكيليات السعوديين. وقدمت باكير للساحة التشكيلية في فترات سابقة العديد من الأعمال المتنوعة الإنتاج بين «الواقعي» و«التجريدي»، وتتمنى أن تضع بصمة لها تميزها في التراث السعودي الأصيل.