راشد آل عكشان
يعاني أولياء أمور الطالبات التابعين لمكتب التعليم بمركز وادي بن هشبل (شمال منطقة عسير)، من عدم توافر النقل المدرسي لبناتهم، لجميع المدارس والمجمعات والتحفيظ والروضات، وتتفاقم المشكلة في كثير من القرى منها رغوة، الشيق، السليل، المعامل، المتلعة، الرشداء، الحصاد، الجفر، الحيمة، تباشعة، قاهة، الدحلة، وجميعها تتبع إداريا لمكتب التعليم بوادي بن هشبل.

وينشد الأهالي في تلك المنطقة إيجاد الحلول سريعا، خصوصا أن المشكلة أثرت سلبا على التحصيل الدراسي للطالبات، واعتبروا تلك المعاناة ليست وليدة اللحظة، بل أضحت عادة سنوية، تكشف الإهمال في تعليم منطقة عسير، دأبت عليه كل عام، ليتجرع الأهالي البسطاء مرارة ومشقة التنقل عبر طرق بعضها وعرة وغير معبدة لوجودها في منطقة جبلية، وما يثير الألم عدم تمكن بعض الأسر من إيصال الطالبات، لضيق ذات اليد، أو عدم وجود ولي أمر يقوم بإيصالهن لكبر سن أو مرض أو عمله في منطقة بعيدة، فيحرم جيل من الفتيات من التعليم، ومن تتمكن من الوصول إلى المدرسة، تصطدم بكثير من المنغصات، في رحلتها اليومية إلى المدرسة وتؤثر على تحصيلها الدراسي، فإلى متى هذه المعاناة المتكررة يا تعليم عسير؟