أ.ف.ب، رويترز (أبوظبي، بيروت)
في تأكيد جديد يدحض المزاعم والأكاذيب التي تروج لها ميليشيا «حزب الله» حول الإقامة الجبرية لرئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، بحث ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس (الثلاثاء) مع سعد الحريري تطورات الأوضاع في لبنان.

وقال حساب الشيخ محمد في «تويتر» إنه استقبل الحريري في أبوظبي وبحث معه العلاقات الأخوية، واطلع على الأوضاع والتطورات في لبنان. وأفاد المكتب الإعلامي للحريري أمس، أنه عاد إلى الرياض عقب زيارة الإمارات.

وتوقع رئيس الوزراء اللبناني السابق فؤاد السنيورة أمس، عودة الحريري قريبا إلى لبنان. وقال السنيورة، إن عودة الرئيس سعد الحريري هي الأولوية على أي أمر آخر. وأضاف: أنا على تواصل مع الرئيس الحريري وآخر اتصال كان البارحة (أمس الأول).وزعمت صحيفة (الأخبار) الموالية لميليشيا «حزب الله» أمس، نقلا عن مصادر لم تذكرها، أن الحريري قيد الإقامة الجبرية في السعودية، وواصلت الصحيفة أكاذيبها، وزعمت أنها نقلت عن مصادر وصفتها بوثيقة الصلة من الحريري إنه «لا يزال حتى الساعة موجودا في مكان منفصل عن مكان إقامة عائلته». في الوقت الذي أكد فيه مكتب الحريري أنه توجه جوا إلى الإمارات أمس، كما نفى مساعدون لرئيس الوزراء المستقيل، ما تردد عن هذه المزاعم التي أطلقها زعيم الميليشيا الدجال حسن نصر الله. ونفى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمس الأول، مزاعم رددها البعض حول أن المملكة أجبرت الحريري على الاستقالة، وقال إن هذا لا أساس له من الصحة، مؤكدا أن الحريري حر في المغادرة في أي وقت.