رويترز (سيئول)
طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس (الثلاثاء)، بتحرك دولي لإنهاء التهديد النووي الذي تمثله كوريا الشمالية، معربا عن استعداد الولايات المتحدة لاستخدام كامل قوتها العسكرية لمنع كوريا الشمالية من شن هجوم، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه يركز على استخدام كل الأدوات المتاحة دون العمل العسكري للحيلولة دون اندلاع صراع.

وأوضح ترمب في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه في سيئول، أن كوريا الشمالية تمثل تهديدا عالميا يتطلب تحركا عالميا، وأضاف أن هناك تقدما كبيرا في الملف الكوري الشمالي.

ونوه بالدور المفيد جداً الذي تلعبه الصين في هذا الملف، معرباً عن أمله في أن تلعب روسيا دورا مفيدا مشابها.

من جانبه، ذكر الرئيس الكوري الجنوبي، أنه يأمل في أن تسهم زيارة الرئيس ترمب في تهدئة بعض مخاوف مواطني كوريا الجنوبية بشأن جارتهم الشمالية وأن تمثل نقطة تحول في حل قضية كوريا الشمالية النووية.