«عكاظ» (دبي)
هاجم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي الشيخ سيف بن زايد إيران و«جارتها الحرباء» -في إشارة إلى قطر- وجماعة الإخوان المسلمين «المتلونة» ومن سار في فلكهم.

وشبه الشيخ سيف بن زايد، في الدورة الرابعة لمنتدى الإعلام الإماراتي أمس الأول، النظام الإيراني وجارته الـ«الحرباء» و«الإخونجية» المتلونين بالمستنقع الذي يرمز إلى الركود والأوبئة والأمراض.

وقال إن الحرباء تعتقد أنها عندما تتشبه بشجرة الزيتون «سنراها زيتونة، نحن لا نراك زيتونة، بل نراك حرباء، والعالم كذلك»، في إشارة إلى النظام القطري الذي يواجه مقاطعة من الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية، الإمارات، البحرين، ومصر) منذ الخامس من يونيو الماضي.

وأضاف «نقول للمترددين إن الخيار واضح، إما أن تجري مع النهر الجاري الذي يرمز إلى الحياة والجريان والمستقبل الإيجابي أو تردم في المستنقع الذي يرمز للركود والأوبئة والأمراض».

واعتبر أن بلاده اختارت «نهر الحياة والعمل الإيجابي والبناء، والتماهي مع بيئتها الخليجية وموروثاتها الأصيلة، في مواجهة المستقبل وتحدياته، ضمن مرجعية الأسرة الكبيرة واحترام قيمة الأب فيها والأخ الأكبر»، مشيراً أن من يختار المستنقع ولا يعرف قيمة لتلك الأسرة الواحدة، فعليه أن يعلم أنه ما من طريقة للتعامل مع المستنقعات إلا بردمها.

ووصف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي ما يسمى «الربيع العربي» بـ«الفصل الملوث»، مضيفاً «خلال الخمسة أعوام الماضية خسر العالم العربي ما يقارب خمسة تريليونات دولار، بسبب الفصل الملوث وليس كما يطلقون عليه الربيع العربي، لكم أن تتخيلوا كيف سيكون العالم العربي لو صرف هذا المبلغ على التنمية، سيكون عندنا أربعة ملايين خريج من أفضل الجامعات في العالم».