عادل النجار (جدة) anajjar، @ (أ.ف.ب) الدوحة
في الوقت الذي يعي القطريون استحالة استضافة (الدوحة) بطولة كأس الخليج الـ23 لكرة القدم المقررة في 22 ديسمبر القادم، دون كبارها (السعودية والإمارات والبحرين والكويت)، لعدم اكتمال النصاب القانوني لإقامتها والمتمثل في مشاركة خمسة منتخبات فيها، ما زالوا يكابرون من حين لآخر لإقامتها رغم تأكد عدم مشاركة منتخبات السعودية والإمارات والبحرين بسبب قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر لدعمها للإرهاب، إضافة إلى الكويت الموقوفة من الاتحاد الدولي لكرة القدم الـ(فيفا)، إذ من المقرر أن تشارك في البطولة التي تنظم مرة كل عامين، منتخبات دول مجلس التعاون الست إضافة إلى العراق واليمن. الأمين العام للاتحاد الخليجي جاسم الرميحي، قال لوكالة فرانس برس أمس: «أرسلنا رسالة إلى السعودية والامارات والبحرين، ووضعنا حدا أقصى هو 13 نوفمبر للمشاركة في هذه البطولة»، وأشار إلى أن البطولة ستقام في حال تم ضمان مشاركة خمسة منتخبات فيها، موضحا أنه في حال رفض السعودية والإمارات والبحرين المشاركة «سيتعين علينا انتظار الكويت»، وأضاف: «لإقامة هذه البطولة، يجب أن تتواجد خمسة منتخبات، ونحن ننتظر الكويت لحل المشكلة».

يذكر أن النسخة الحالية من البطولة كان من المقرر أن تقام في الكويت عام 2016، إلا أنه تم نقلها إلى قطر بسبب الإيقاف الذي فرض على الكويت من الـ«فيفا» في عام 2015.

وسحبت قرعة البطولة في سبتمبر الماضي في غياب ممثلي السعودية والإمارات والبحرين، التي جاءت على النحو التالي: في المجموعة الأولى منتخبات (البحرين، العراق، اليمن، وقطر)، وفي الثانية منتخبات (السعودية، سلطنة عمان، الإمارات، والكويت).