خالد علاجي (جدة)
ثمة تساؤلات بريئة حملت في طياتها آفاقا جديدة لدى المجتمع بأهمية ممارسة الرياضة، وجهها براعم الروضة 134 من جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، خلال حضورهم فعاليات الرياضة المجتمعية التي أقيمت في مجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بمدينة الرياض، بحضور ومتابعة وكيل الهيئة العامة للرياضة للتخطيط والتطوير رئيسة اتحاد الرياضة المجتمعية الأميرة ريما بنت بندر، وذلك بمشاركة 100 طفل راوحت أعمارهم بين 4 و6 سنوات، بهدف زيادة نسبة المشاركين في الأنشطة الرياضية والبدنية في المجتمع، وضمن التعاون المشترك بين الهيئة العامة للرياضة وجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن.

وحمل بعض البراعم لوحة حملت تلك التساؤلات التي امتزجت بالعفوية والبراءة، فيما مارسوا العديد من الألعاب الرياضية في منشآت الهيئة العامة للرياضة.

الأميرة ريما بنت بندر أكدت أن الفعالية هدفت لتفعيل الأنشطة الرياضية في منشآت الهيئة لجميع فئات المجتمع، إذ ركزت على النشاط الرياضي بهدف نشر ثقافة الرياضات المختلفة لدى الأطفال لبناء مجتمع ممارس للرياضة وممارس للنشاط البدني، وهذا الأمر يعد أحد أهداف الرياضة المجتمعية.